أخبار عاجلة

أخبار العالم : أسامة مهران: ديوانى الأول «حد أدنى» يصدر بعد 40 عامًا من كتابتى الشعر

أخبار العالم : أسامة مهران: ديوانى الأول «حد أدنى» يصدر بعد 40 عامًا من كتابتى الشعر
أخبار العالم : أسامة مهران: ديوانى الأول «حد أدنى» يصدر بعد 40 عامًا من كتابتى الشعر

الجمعة 11 سبتمبر 2020 11:58 مساءً

نافذة على العالم الشاعر أسامة مهران

قال الشاعر أسامة مهران، إن معظم قصائد ديوانه الشعري الأول "حد أدنى" الذي سيصدر خلال أيام عن دار "الأدهم" للنشر والتوزيع، مكتوبة ما بين الأعوام ٢٠١١ و٢٠٢٠، وأضاف مهران: "يضم الديوان حوالي ٢٦ قصيدة لا تتحدث عن قضايا مباشرة بقدر ما تريد أن تطرح رؤية متعامدة مع مفاهيم، ونظرة مختلفة للموسيقى الداخلية التي تختلط مع تفعيلة الخليل بن أحمد".

وتابع"مهران": قد يكون الشق السياسي أو الوطني أو الاجتماعي مطروحًا بذاتية مطلقة، ومنفتحًا على مغاليق آن لها أن تتحرر، وآن لها لتقف صامدة أمام الخوف من لعنة الآخر المختلف، أو من هجمة النقيض المتباين، أيهما أو كلاهما مربط فرس لكيان يسعى كي ينطلق، ولمخلوق فاضت به الغربة فقرر العودة إلى الجذور.

وأضاف في تصريحات لـ"الدستور" أن أول قصيدة كتبتها قد تتجاوز الـ ٤٠ عاما، بل إن المسافة بين أول قصيدة تم نشرها لي في مجلة الكاتب المصرية أو صحيفة الأهالي لسان حال حزب التجمع التقدمي الوحدوي أو حتى في مجلة الطليعة الأدبية العراقية وغيرها الكثير قد يزيد ربما عن الأربعين عامًا.

وأشار إلى أن المسافة بين كتابة القصائد وإصدار ديوان كبيرة ربما ترجع إلى التقصير في حق النفس، أو الغضب من مسيرة رأيت في منظميها ثقوبا تشوه، وأخطاء لا بد من مراجعتها، وتهورًا عند التقليد الأعمى لمسيرة آخرين، كل ذاك جعلني أضع التجربة على الرف، وأضع نفسي في موقع المتابع والقارئ، والمشاهد بل والممارس للصحافة والإعلام، حتى عملت أستاذًا في الجامعة الأهلية ومستشارًا إعلاميًا، ليواجهني أستاذ مهم وروائي قدير هو الدكتور حسام إلهامي الذي كان قد قرأ لي في العدد الثالث من مجلة إضاءة ٧٧ إحدى قصائدي فقال لي مندهشًا: كيف تحبس كل أعمالك هكذا من دون نشر طوال هذه السنوات إن الله سيحاسبك عليها.




واستكمل "مهران": وبالفعل ومنذ ذلك الوقت وأنا أفكر في إخراج كل ما كان تحت الرماد وكل ما دفنته في صندوق لم يتسع له صدري، فاتخذت قرارا ساعدني عليه الزميل والصديق الشاعر القدير الأستاذ محمد الشحات الذي أدين له بفضل خاص.

وواصل مهران: عن علاقتي بجماعة إضاءة ٧٧ وجماعة أصوات الشعريتين، أستطيع التأكيد أنها لم تتقطع أبدا رغم مهجري الأبدي واختياري للعيش والعمل في مملكة البحرين الرائعة.

وقال مهران، كنت على علاقة مع الشاعر الراحل حلمي سالم ولكن قبل سنوات من انتقاله لجوار ربه وقد كتبت في ذكراه أو عند وفاته قصيدة بعنوان: دموع على منزلة أخرى، وما زالت علاقتي مستمرة بل وممتدة على المستويين الشخصي والمهني مع الشاعر الكبير صديق العمر جمال القصاص، ومع الدكتور الشاعر محمود نسيم ومع عدد من أصدقاء ورفقاء الزمن الجميل.

وأوضح أنه لم يتوقف أبدًا عن الكتابة لا الشعرية ولا الصحفية ولا التحليل الاقتصادي والسياسي عبر الفضائيات، لدي مقال أسبوعي في صحيفة الأيام البحرينية اليومية ومقال أسبوعي في النهار اللبنانية، ومازلت رئيسا لتحرير مجلة الأهلية البحرينية، كما تنشر لي الصحف العراقية والبحرينية والجزائرية والكويتية والمصرية العديد من قصائدي.. لم أقاطع، ولم أنقطع.


المصدر : أخبار العالم : أسامة مهران: ديوانى الأول «حد أدنى» يصدر بعد 40 عامًا من كتابتى الشعر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نافذة - الذهب قُرب أدنى مستوياته في شهرين
التالى نافذة - "نتنياهو": الأونروا "مخترقة بالكامل" من حماس.. ولا بد من إنهاء مهمتها