أخبار عاجلة

نافذة - الشؤون الدينية بالحرمين: "باركود" لاستعراض خدمة المنصات الدينية بعدة لغات لضيوف الرحمن

نافذة - الشؤون الدينية بالحرمين: "باركود" لاستعراض خدمة المنصات الدينية بعدة لغات لضيوف الرحمن
نافذة - الشؤون الدينية بالحرمين: "باركود" لاستعراض خدمة المنصات الدينية بعدة لغات لضيوف الرحمن

الثلاثاء 11 يونيو 2024 05:14 مساءً

نافذة على العالم - تم النشر في: 

11 يونيو 2024, 2:16 مساءً

أطلقت رئاسة الشؤون الدينية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي، باركودًا رقميًّا لاستعراض خدمة المنصات والمواقع للخدمات الدينية.

وتهدف الخدمة للتعريف بالتطبيقات والمنصات الدينية التي تتضمّن: منصة منارة الحرمين، ومنصة مقرأة الحرمين، ومصحف الحرمين - لوامع الأذكار، وتتضمن الخدمة الدينية التعريف بالخدمات المقدمة داخل المسجد الحرام، وخرائط تحديد مواقع هذه الخدمات.




وتعدّ المنصات التوجيهية الرقمية لرئاسة الشؤون الدينية طريقًا للاطلاع والاستفادة ومتابعة الجديد من الدروس والمحاضرات والدورات العلمية المقامة بالمسجد.

وتحتوي منصة منارة الحرمين على خدمات متنوعة للمحتوى الشرعي في المسجد الحرام؛ وهي منصة إثرائية رقمية تعنى بالمحتوى الشرعي في الحرمين الشريفين وتجويده، بما يسهم في تكامل منظومة الخدمات الرقمية، ومن خدماتها الخطب والدروس والمحاضرات الرقمية، والبثّ المباشر للحرمين الشريفين، وترجمة خطبة الجمعة وخطبة يوم عرفة، كما تحتوي المنصة على مجموعة من الدروس والمحاضرات العلمية لكوكبة من كبار العلماء والمشايخ البارزين لنشر العلم الشرعي الصحيح، والوصول للمتعلم من خلال تلك القنوات المتعددة.

وتهدف المنصة إلى تجويد التجربة الرقمية للحرمين الشريفين، بما يسهم في تكامل منظومة الخدمات الدينية الرقمية لهما، وكسر حاجز المكان، وتمكين وتعزيز استمرارية الارتباط الروحاني بالحرمين للمسلمين أينما وجدوا، إضافة إلى تفعيل دور أئمّة الحرمين في تقديم الدعم المستمرّ من خلال المشاركة في الدروس اليومية والخطب، بما فيها خطبة الجمعة.


المصدر : نافذة - الشؤون الدينية بالحرمين: "باركود" لاستعراض خدمة المنصات الدينية بعدة لغات لضيوف الرحمن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نافذة - أرقى الخدمات وشُكر.. ضيوف خادم الحرمين يستقرون بعرفات لأداء أعظم أركان الحج
التالى أخبار العالم : "سنضع خيمة فوق هذا الدمار ونعيش هنا"