أخبار العالم : قصة الصراع في مضيق هرمز منذ الاحتلال البرتغالي وحتى الحرس الثوري الإيراني

أخبار العالم : قصة الصراع في مضيق هرمز منذ الاحتلال البرتغالي وحتى الحرس الثوري الإيراني
أخبار العالم : قصة الصراع في مضيق هرمز منذ الاحتلال البرتغالي وحتى الحرس الثوري الإيراني

الأحد 12 مايو 2024 05:00 مساءً

الأخوة بولو (بما في ذلك الرحالة ماركو بولو) يصلون إلى هرمز قادمين من الهند على متن سفينة محملة بالبضائع. صورة مصغرة من كتاب

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، الأخوة بولو (بما في ذلك الرحالة ماركو بولو) يصلون إلى هرمز قادمين من الهند على متن سفينة محملة بالبضائع. صورة مصغرة من كتاب "رحلات ماركو بولو"

قبل 2 ساعة

وليد بدران

بي بي سي

يتمتع مضيق هرمز منذ القدم بأهمية كبيرة في التجارة فضلا عن موقعه الجيوسياسي المتميز حيث يربط بين الخليج من جانب وخليج عمان وبحر العرب من جانب آخر.

ويمر من خلاله حوالي 40 في المئة من الإنتاج العالمي من النفط، ويبلغ عرض المضيق 50 كيلومترا، وعمق المياه فيه 60 مترا.

ويبلغ عرض ممري الدخول والخروج فيه 10.5 كيلومتر، ويستوعب من 20 إلى 30 ناقلة نفط يوميا، وتصدر السعودية 88 في المئة من إنتاجها النفطي عبر هذا المضيق، والعراق 98 في المئة، والإمارات 99 في المئة، وكل نفط إيران والكويت وقطر. كما أن اليابان هي أكبر مستورد للنفط عبر مضيق هرمز.

الإعلام الإيراني أكد مسؤولية الحرس الثوري عن الاستيلاء على سفينة

صدر الصورة، GETTY IMAGES

التعليق على الصورة، الإعلام الإيراني أكد مسؤولية الحرس الثوري عن الاستيلاء على سفينة "مرتبطة بإسرائيل"

بالإضافة إلى أهميته الاقتصادية فإن مضيق هرمز يعد معلماً أثريا طبيعيا في عُمان، وهو ممر بحري على طريق التجارة منذ 600 عام، وقد مر السومريون عبره في الألف الثالث قبل الميلاد، وما يدل على هذا وجود النقوش الحجرية المرسومة على صخور سفوح قدا في ولاية خصب، وغمضاء في ولاية بخاء(في سلطنة عمان الحالية) لنوع السفن التي كان يصنعها ويستعملها السومريون، وعثر بولاية مدحا أيضا على درهم إغريقي عام 1993 يحمل رسم الإسكندر المقدوني يعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد. وذلك بحسب البوابة الإعلامية لسلطنة عمان.

ويُعرف مضيق هرمز باسم "فك الأسد"، لأهميته في رسم شبكة الطرق في القرن السادس عشر الميلادي. فهو منفذ الخليج إلى العالم الخارجي، وهو يتحكم في المدخلات والمخرجات بالمحيط الهندي وغرب آسيا ومنطقة الشرق الأدنى القديم .

وتختلف المصادر في سبب تسمية مضيق هرمز بهذا الاسم، فبعضها ينسب سبب التسمية إلى الجزيرة التي تحمل هذا الاسم والواقعة في مدخل مضيق هرمز، وقد أطلق على هذه المنطقة اسم هرمز عندما كانت مركزا مهما للحكام الساسانيين وملوكهم، وهرمز اسم لملوكهم الخمسة. أما الرأي الثاني في تسمية هذا المضيق فهو أن المنطقة وما يحيط بها من ممر وجزر وبر كان اسمها هرمز منذ أيام الملك الفارسي قوروش، والتسمية القديمة كانت هرمزد وحذفت بعدها الدال لتسهيل النطق، وفي لغة أهل فارس تنطق هرموز.

جزيرة هرمز

مضيق هرمز

هي جزيرة إيرانية جبلية قاحلة في الغالب تقع على المضيق بين الخليج وخليج عمان، على بعد 8 كيلومترات قبالة الساحل. وذلك بحسب دائرة المعارف البريطانية.

وبعد الفتح العربي، أصبحت هرمز في وقت مبكر السوق الرئيسية لكرمان، مع بساتين النخيل والحبوب والتوابل. وبحلول عام 1200 تقريبًا، احتكرت تجارة الهند والصين وقد قام الرحالة الشهير ماركو بولو بزيارة هرمز مرتين.

وفي حوالي عام 1300، هجر حاكم هرمز العربي البر الرئيسي بسبب اللصوص وأسس هرمز جديدة في الجزيرة التي حلت محل جزيرة قيس (كيش)، الواقعة في وسط الخليج، تدريجيًا باعتبارها أهم مركز تجاري في الخليج، وأصبحت مرة أخرى سوقًا للهند، وهيمنت على جزر الخليج الأخرى وفي بعض الأحيان على البر الرئيسي لعمان.

في عام 1514 استولى البرتغاليون على هرمز وقاموا ببناء حصن وظلت الجزيرة برتغالية لأكثر من قرن من الزمن، لكن صعود الإنجليز في المنطقة واستياء الشاه الفارسي من الاحتلال البرتغالي بلغ ذروته في عام 1622 عندما استولت القوات الأنجلو-فارسية المشتركة على هرمز.

وقد تم تأجير هرمز، إلى جانب جزيرة جيشون الكبرى المجاورة وميناء بندر عباس على البر الرئيسي، لحكام مسقط وعمان بين عامي 1798 و1868. ولم يبق من المدينة القديمة والمشهورة أي شيء تقريبًا باستثناء جزء من الحصن البرتغالي.

من الذي يتحكم في المضيق؟

يوجد أيضا في مدخل المضيق عدة جزر أخرى هي جزر قشم ولاراك الإيرانية وجزر طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى وهي محل نزاع بين إيران والإمارات.

في عام 1819 شملت معاهدة الحماية بين حكام الخليج وبريطانيا الجزر الثلاث " جزيرة أبو موسى وجزيرة طنب الكبرى وجزيرة طنب الصغرى".

وحاولت إيران فرض سيطرتها على تلك الجزر عدة مرات في أعوام 1904 و1923 و1963، إلا أن هذه المحاولات باءت بالفشل.




وعندما أعلنت بريطانيا انسحابها من الجزر عام 1968، كانت الفرصة مواتية لإيران لفرض سيطرتها عليها، وأصبحت جزيرة أبو موسى تابعة لها. واسم الجزيرة في الخرائط القديمة كان "بوماوف" أي "أرض المياه" بالفارسية.

وفي عام 1971، وقّع حاكم الشارقة خالد القاسمي، على مذكرة تفاهم مع إيران برعاية بريطانيا، تنص على "تقاسم السيادة على جزيرة أبو موسى (الجزء الشمالي لإيران والجزء الجنوبي للشارقة) واقتسام عوائد نفطها.

وقامت إيران بنشر قوة عسكرية في نصف جزيرة أبو موسى بحسب ما نصت الاتفاقية.

في عام 1992، نصّبت إيران في جزيرة أبو موسى صواريخ مضادة للسفن

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، في عام 1992، نصبت إيران في جزيرة أبو موسى صواريخ مضادة للسفن

ثم قامت إيران ببسط سيطرتها على جزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى وأدى ذلك إلى نزوح بعض العائلات، ومنذ ذلك الحين أصبحت الجزر موضع نزاع مستمر بين الطرفين.

أما جزيرة طنب الكبرى فتبلغ مساحتها ما يقرب 9 كيلومترات مربعة، وتقع شرقي الخليج العربي قرب مضيق هرمز، وتبعد حوالي 30 كيلومترا عن إمارة رأس الخيمة.

وكانت الجزيرة تتبع إمارة رأس الخيمة قبل تأسيس دولة الإمارات. وخضعت للسيطرة الإيرانية عام 1971 بعد الانسحاب البريطاني من المنطقة. فيما تبعد طنب الصغرى حوالي 12.8 كيلومترا عن جزيرة طنب الكبرى غربا، ومساحتها 2 كيلو متر مربع فقط.

وفيما يتعلق بجزيرة أبو موسى فإنها تتمتع بأهمية استراتيجية كبيرة وقد بسطت إيران سيطرتها عليها عام 1971، قبل أن تنال الإمارات استقلالها عن بريطانيا بيومين فقط. وتقع على بعد 94 كيلو مترا من مضيق هرمز، وتبلغ مساحتها 12.8 كيلو متراً مربعاً.

وترفض إيران التفاوض بشأن السيادة على الجزر الثلاث وفي عام 1992، نصبت إيران في الجزيرة صواريخ مضادة للسفن وأقامت فيها قاعدة للحرس الثوري الإيراني كما أقامت قاعدة بحرية فيها.

في عام 2019 احتجزت إيران ناقلة بريطانية في مضيق هرمز

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، في عام 2019 احتجزت إيران ناقلة بريطانية في مضيق هرمز

وهناك أيضا جزيرة لاراك التي تقع على الساحل الشرقي من المضيق، ويبلغ طولها حوالي 6 أميال وعرضها حوالي 4 أميال، وتعود تسمية هذه الجزيرة إلى شجرة الأراك التي توجد بكثرة فيها، والتي يستخرج منها السواك.

وذلك فضلا عن جزيرة القشم (الجسم أو الجزيرة الطويلة)، وهي أكبر جزيرة في الخليج وتبلغ مساحتها 1491 كيلومترا مربعا وتقع عند مدخل الخليج في مضيق هرمز، وكانت تسكنها قبائل عربية ويحكمها القواسم الذين دخلوا في صراع ضد البريطانيين والفرس، وهي تابعة لإيران حاليا.

بالإضافة إلى ذلك هناك جزيرة هنيام (هنجام) وكانت تابعة لعمان، غير أن انتقال آل بوفلاسه إليها منذ عام 1826 قوى مركزهم هناك، وارتبطوا بحكام إمارة دبي. وتقع جزيرة هنيام مقابل السواحل الجنوبية لجزيرة القشم، وتسكن فيها جالية كبيرة من العرب خاصة من آل بوفلاسه.

وفي أوائل عام 1928 أحكمت إيران قبضتها على الجزيرة. وفي شهر أغسطس/آب من ذلك العام غادر حاكم الجزيرة الشيخ عبيد بن جمعة الفلاسي إلى عمان وأقام فيها، وصارت الجزيرة منذ ذلك الحين تابعة لإيران.

وإلى جانب الجزر التابعة لإيران هناك مواقع عمانية تتحكم أيضا في مدخل المضيق وهي شبه جزيرة مسندم وتقع إلى الشمال من الإمارات، وتحدها الأراضي الإماراتية من جميع الجهات. وتبلغ مساحة شبه جزيرة مسندم حوالي 1900 كيلومتر مربع. فضلا عن سلامة وبناتها، وهي مجموعة جزر صغيرة قريبة من رأس مسندم وتتبع سلطنة عمان أيضا.

وخلال الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينيات القرن الماضي، كان المضيق من أكثر المواقع اشتعالا حيث شهد تدمير مئات السفن.

في 24 يوليو/تموز من عام 1987 ، اصطدمت ناقلة كويتية تحمل العلم الأمريكي بلغم إيراني في أول قافلة بحرية ترافقها سفن حماية، مما دفع بالولايات المتحدة إلى نشر مزيد من القوات والسفن، وجعل الجانبين في حالة تصادم أكثر من ذي قبل.

وفي سبتمبر/ أيلول من العام نفسه، هاجمت المروحيات الأمريكية سفينة إيرانية بعد مشاهدتها وهي تزرع الألغام ليلاً.

وبعد ذلك بأشهر، تعرضت فرقاطة أمريكية، وسفن أخرى لتفجيرات، مما دفع بالقوات الأمريكية للرد بقوة أكبر من أي وقت مضى، فدمرت قواعد الحرس الثوري الإيراني وهاجمت السفن الحربية الإيرانية.

وفي النهاية، انتهت الحرب. ولكن ليس قبل أن يصطدم الطراد الأمريكي، يو إس إس فينسنس، بطائرة إيرباص A300 الإيرانية ويسقطها، ظنا منه أنها طائرة حربية هجومية، ما أسفر عن مقتل جميع الركاب وطاقم الطائرة البالغ عددهم 290 شخصا.

وشهدت السنوات الأخيرة هجمات ضد سفن واحتجاز ناقلات نفط، وذلك في إطار الصراع الدائر في المنطقة بين طهران من جانب وواشنطن وحلفائها من جانب آخر.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

Play video, "ما أهمية مضيق هرمز؟", المدة 1,41 01:41
التعليق على الفيديو، التوتر بين أمريكا وإيران: ما أهمية مضيق هرمز الاستراتيجية؟


المصدر : أخبار العالم : قصة الصراع في مضيق هرمز منذ الاحتلال البرتغالي وحتى الحرس الثوري الإيراني

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نافذة - الشؤون الدينية تعلن الوصول لـ "20" مليون مستفيد ومستمع لترجمة خطبة عيد الأضحى
التالى نافذة - إحباط تهريب كميات كبيرة من القات المخدر والحشيش بجازان وعسير