ترفيهيى : أصبحت أحسد أزواج البدينات!

ترفيهيى : أصبحت أحسد أزواج البدينات!
ترفيهيى : أصبحت أحسد أزواج البدينات!

الأربعاء 1 يناير 2020 11:50 صباحاً

نافذة على العالم - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

دكتورة أميمة، أرجو تفهم مشكلتي، حتى لو بدت لك ولكل من يقرأها أنها بسيطة وتافهة.. فأنا كرجل أميل دائماً لجسد المرأة الممتلئ نوعاً ما، ولقد تزوجت منذ 5 سنوات بزوجة محترمة وملتزمة وجميلة جدًا، وبالفعل أحببتها ولكنها كانت نحيفة، والجميع قالوا لى إن الزوجة تمتلئ بعد الزواج، ولكن بعد إنجاب أول طفل ازدادت نحافة للأسف، ولا تريد أن تساعد نفسها بالأكلات التى تزيد الوزن، وبالعكس فرحانة أنها نحيفة وتقول إنها نعمة، الحمد لله على كل حال، ولكنى رغم أننى ملتزم لكن لا أستطيع غض بصرى عن النساء البدينات، بل أحسد أزواجهن، ولا أعرف ماذا أفعل؟!

(الرد)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، رغم أنها مشكلة متكررة وربما رأى البعض أنه لا داعى لعرضها كثيراً، حيث قمت بنشر مثلها أكثر من مرة، إلا أن صاحب الرسالة غالباً لم يقرأ ما مضى، ولأننى أهتم دائماً وجداً، بكل ما يعكر صفو الحياة بين أى زوجين حتى تستقر الأسر ويستقر أفرادها نفسياً، فى محاولة لتحدى الشيطان والعياذ بالله فى التفريق بين الزوجين، ولو بكلمة متواضعة من كلامى البسيط.. وجميل أنك تسأل يا أخى الفاضل، حتى تجد حلاً، وهذا معناه أنك لا تريد خسارة زوجتك، ولا تريد أيضاً ارتكاب المعاصي.. ولكن بالنسبة لمشكلة النحافة ورغم أنها بالفعل نعمة، فإنها باتت بسيطة ومتعددة أساليب العلاج، بأنواع معينة من الأكلات أو الأعشاب أو بعض الأدوية التى تزيد من الوزن، وأحيانًا بعض عمليات التجميل (وإن كان بعض العلماء حرموها، ولكن هناك اختلاف بينهم فى هذا الأمر وأسبابه ودواعيه).. ولذلك أنصحك بأن تحاول علاج زوجتك من أسباب النحافة، قدر استطاعتك، وربما احتاج الأمر لنوع من الصبر، ولكن بالطبع مع السعى فى العلاج، بالإضافة إلى تشجيعك لها على الإكثار من تناول الطعام المفيد، على الأقل للحفاظ على صحتها العامة.. والأهم من ذلك أود أن أوصيك مذكرة إياك بأن تتقى الله وتغض بصرك عن النساء الأجنبيات عنك، لأنك لن تجنى غير الذنوب، فى حين أن غيرك يتمنى زوجة فى الحلال، وكلما اتقيت الله تعالى ثق بأنه سيبارك لك فى زوجتك وستصبح فى عينيك أجمل مما تتمنى إن شاء الله.

....................................................

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-


  [email protected]

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل فى رسائلهم.. 

وفضلا.. أى رسالة يشترط فيها الراسل الرد فقط عبر البريد الإلكترونى فلن ينظر إليها.. فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بآرائهم القيمة، بالإضافة إلى أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها فى ثواب التناصح.     

.............................................................................................

تذكرة للقراء:-

السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد أسبوع وأسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل. 


نشكركم على زيارتكم موقع نافذة على العالم نتمنى أن يكون الموقع قد نال إعجابكم

المصدر : المصريون

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ترفيهيى : أشك في علاقة زوجتى بأحدهم !