إسلاميات : الفتوى: ترك هذا الأمر في التشهد يبطل الصلاة

إسلاميات : الفتوى: ترك هذا الأمر في التشهد يبطل الصلاة
إسلاميات : الفتوى: ترك هذا الأمر في التشهد يبطل الصلاة

الخميس 21 نوفمبر 2019 03:43 مساءً

مدرسة ألمانية تمنع سجاجيد الصلاة باعتبارها مستفزة

نافذة على العالم - مدرسة ألمانية تمنع سجاجيد الصلاة باعتبارها مستفزة

حجم الخط: A A A

متابعات- الدويني فولي

21 نوفمبر 2019 - 02:52 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

حذر الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، من الإغفال عن أمر في التشهد أثناء الصلاة، لأن نسيانه يبطل الصلاة عند الشافعية.

وقال خلال البث المباشر بالصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، في إجابته عن سؤال: «هل زيارة آل البيت والأولياء والصالحين حرام؟»، أن الله سبحانه وتعالى قد شرع لنا ذكر آل بيت رسول الله –صلى الله عليه وسلم وأولياء الله الصالحين في التشهد بكل صلاة.


وتابع: حتى أن الإمام الشافعي -رضي الله تعالى عنه- ذهب إلى أن الصلاة على الآل - آل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، بقول «اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد»، أي أن الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم في التشهد هو ركن من أركان الصلاة، إذا تركه المُصلي تبطل صلاته.

وقال: أي الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم - بالصيغة الإبراهيمية، وهي « اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سيدنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سيدنا مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سيدنا إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ سيدنا إِبْرَاهِيمَ ، وبَارِكْ عَلَى سيدنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سيدنا مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سيدنا إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ سيدنا إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ»، فهي ركن في المذهب الشافعي من لم يأت به، فصلاته باطلة.


مدرسة ألمانية تمنع سجاجيد الصلاة باعتبارها مستفزة

أخبار متعلقة

#
#
#
#

حذر الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، من الإغفال عن أمر في التشهد أثناء الصلاة، لأن نسيانه يبطل الصلاة عند الشافعية.

وقال خلال البث المباشر بالصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، في إجابته عن سؤال: «هل زيارة آل البيت والأولياء والصالحين حرام؟»، أن الله سبحانه وتعالى قد شرع لنا ذكر آل بيت رسول الله –صلى الله عليه وسلم وأولياء الله الصالحين في التشهد بكل صلاة.

وتابع: حتى أن الإمام الشافعي -رضي الله تعالى عنه- ذهب إلى أن الصلاة على الآل - آل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، بقول «اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد»، أي أن الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم في التشهد هو ركن من أركان الصلاة، إذا تركه المُصلي تبطل صلاته.

وقال: أي الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم - بالصيغة الإبراهيمية، وهي « اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سيدنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سيدنا مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سيدنا إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ سيدنا إِبْرَاهِيمَ ، وبَارِكْ عَلَى سيدنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سيدنا مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سيدنا إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ سيدنا إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ»، فهي ركن في المذهب الشافعي من لم يأت به، فصلاته باطلة.


نشكركم على زيارتكم موقع نافذة على العالم نتمنى أن يكون الموقع قد نال إعجابكم

المصدر : المصريون

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إسلاميات : الأزهر للفتوى يقدم لكم حكاية "جدد حياتك" لـ"الغزالي"