تكنولوجيا : موظفو Pinterest ينظمون إضرابًا بعد مزاعم التمييز

تكنولوجيا : موظفو Pinterest ينظمون إضرابًا بعد مزاعم التمييز
تكنولوجيا : موظفو Pinterest ينظمون إضرابًا بعد مزاعم التمييز

السبت 15 أغسطس 2020 12:46 صباحاً

نافذة على العالم - يخطط موظفو Pinterest للإضراب، الجمعة، بعد مزاعم التمييز من قبل العديد من الموظفين السابقين.

 

في مقال على موقع Medium و NY Times، قالت الرئيسة التنفيذية السابقة للعمليات Françoise Brougher إنها طُردت بسبب قضايا التمييز بين الجنسين ورفعت دعوى قضائية ضد الشركة.

 

كان ذلك بعد أن استقالت موظفتان سوداويتان في Pinterest بعد أن غردتا بأنهما لم يتقاضيا أجورًا منخفضة وواجهتا تعليقات عنصرية وانتقامًا من المديرين.

 

كتبت بروجر أن القرارات في Pinterest غالبًا ما كانت تُتخذ بدونها، في الاجتماع الذي عقده الرئيس التنفيذي بن سيلبرمان والعديد من المساعدين



المقربين، واكتشفت أيضًا أن لديها حزمة أسهم أقل تفضيلًا من الموظفين الذكور في المناصب المماثلة.

 

بعد محادثة ساخنة مع المدير المالي للشركة، قيل لها إنها لا تتعاون بما فيه الكفاية وتم طردها، كتبت بروجر: "بعد يومين، اتصل ليطلب مني أن أخبر فريقي أن مغادرة موقع Pinterest كان قراري، لن أكذب على فريقي ولم أوقع على اتفاقية عدم الإفشاء المقدمة لي".


في يوليو، استقال مسؤولو السياسة العامة السابقين في Pinterest ، Ifeoma

Ozoma و Aerica Shimizu Banks، من الشركة، وقالت بانكس إنها تعرضت للكذب أثناء المفاوضات بشأن التسوية والأجر والترقية، وأن مديرها أدلى بملاحظات مهينة بشأن عرقها.

 

اعترفت الموارد البشرية بالشكاوى لكنها قالت إنه لم يكن هناك نية سيئة من جانب المدير، وكتبت على تويتر، أن الشركة انتقمت منها بطرق مختلفة.

 

رد Pinterest على Engadget، ووعد بحوار مفتوح، والتزام بالعمل، دون تقديم أي تفاصيل حول ما سيفعله، قال متحدث باسم Pinterest في بيان: "لدى القيادة والموظفين في Pinterest هدف مشترك يتمثل في بناء وتعزيز شركة يمكننا جميعًا أن نفخر بها، نحن نعلم أن لدينا عملًا حقيقيًا يتعين علينا القيام به وندرك أن مهمتنا هي بناء بيئة متنوعة وعادلة وشاملة للجميع".


المصدر : الوفد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تكنولوجيا : بعد حديث السفير الصيني عنها.. ماذا تعرف عن شركة بيجو وعلاقتها بقضية حنين حسام؟