تكنولوجيا : هل ملابسك صديقة للأسماك؟ دراسة تكشف

تكنولوجيا : هل ملابسك صديقة للأسماك؟ دراسة تكشف
تكنولوجيا : هل ملابسك صديقة للأسماك؟ دراسة تكشف

الأربعاء 12 أغسطس 2020 05:28 صباحاً

نافذة على العالم -  

وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، توصل باحثون سويسريون إلى هذه النتائج، عندما يتم غسل الملابس أو التخلص من الأشياء على شكل نفايات، حيث يتم إطلاق ألياف صغيرة وغالبًا ما تتدفق إلى مصادر المياه وتخرج إلى البحر.

 

ينتشر التلوث باللدائن الدقيقة في كل مكان في البيئة البحرية ويبتلعه العديد من الأنواع البحرية، بما في ذلك أسماك القرش والسلاحف.

 

يقترح العلماء أن التغييرات في إنتاج الملابس، بما في ذلك المزيد من عمليات التصنيع القائمة على الليزر، يمكن أن تساعد في تقليل كمية الألياف الدقيقة التي تصل إلى البحر.

 

ينتج عن الليزر قطع أنظف على المستوى المجهري مقارنة بقطع المقص، الذى ينتج عنه أقمشة أكثر تآكلًا عند الحواف وتساقط الألياف أثناء الغسيل.

 



قال يابينج كاي وزملاؤه في المختبرات الفيدرالية السويسرية لعلوم وتكنولوجيا المواد في دوبندورف بسويسرا: "تؤكد نتائجنا وجود ألياف بلاستيكية دقيقة في المنسوجات طوال عملية التصنيع".

 

وأضاف كاى: "قد تساعد نتائج هذه الدراسة في تقليل إطلاق الألياف الدقيقة البلاستيكية من المنسوجات عن طريق إجراء تعديلات خلال عملية الإنتاج".

 

ويمكن أن تأتي المواد البلاستيكية الدقيقة، وهي قطع صغيرة من البلاستيك والألياف يقل طولها عن خمسة ملليمترات، من الزجاجات البلاستيكية والتعبئة والتغليف ومستحضرات التجميل والخرز الدقيق في أدوات الزينة.

 

وتعد الألياف البلاستيكية الدقيقة، أرق من شعر الإنسان، تأكلها العوالق والمحار عندما تصل إلى المحيط ويمكن أن يستهلكها البشر في النهاية.

 

ويتوقع الباحثون أن الإنتاج العالمي المتزايد للمنسوجات الاصطناعية يثير القلق من احتمال استمرار الألياف الدقيقة في تلويث بيئتنا.

 



المصدر : اليوم السابع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى