ثقافة وفن : عاصى الحلانى: لم أكشف عن إصابتى وعائلتى بـ«كورونا» حتى لا أحدث ضجة إعلامية

ثقافة وفن : عاصى الحلانى: لم أكشف عن إصابتى وعائلتى بـ«كورونا» حتى لا أحدث ضجة إعلامية
ثقافة وفن : عاصى الحلانى: لم أكشف عن إصابتى وعائلتى بـ«كورونا» حتى لا أحدث ضجة إعلامية

الأحد 22 نوفمبر 2020 09:44 مساءً

نافذة على العالم - تحدث المطرب اللبنانى عاصى الحلانى عن مشاركته في الدورة الـ29 لمهرجان الموسيقى العربية، التي اختتمت فعالياتها مؤخرا، وقال في تصريحات لـ«المصرى اليوم» إنه دائمًا ما يكون حريصا على المشاركة ضمن فعاليات مهرجان الموسيقى العربية، وشارك للمرة الخامسة على التوالى، ضمن الدورة الـ29 للمهرجان هذا العام.

وتابع: بمجرد أن تواصلت معى د. جيهان مرسى، مديرة المهرجان، وعرضت على إحياء حفل بالدورة الـ29، لم أتردد، وهو شرف لى دائمًا لقاء الجمهور المصرى المثقف والذواق والمستوعب لكل اللهجات والفنون، والوقوف على خشبة دار الأوبرا المصرية كان حلما من أحلامى، لما يمتلكه من تاريخ ووقف عليه عمالقة الموسيقى في الوطن العربى كله.

وعن وقوفه على مسرح النافورة، الذي تم تشييده ليستقبل حفلات المهرجان، قال: هذا العام تم تشييد مسرح جديد «النافورة» ووجدته تحفة فنية صراحة، كل شىء فيه راق على مستوى الديكور والإضاءة والصوت.

وأضاف «الحلانى»: فكرة الإصرار على تنظيم المهرجان هذا العام في موعده رغم ما نواجهه في العالم من تخوفات لانتشار فيروس كورونا، رسالة مهمة، وقرار يحسب للمسؤولين والوزارات المعنية، سواء الثقافة برئاسة د.إيناس عبدالدايم، التي أقدرها واحترمها، ورئاسة الوزراء المصرية، ودار الأوبرا برئاسة د.مجدى صابر بالتأكيد.

وتابع «الحلانى» لـ«المصرى اليوم»: «أحرص على تنوع برنامج الأغانى على المسرح، أغنى من قلبى، أدرك أن الجمهور المصرى عاشق للموسيقى، ومحب للمرح، ودائمًا أبحث عن ترك أثر طيب لديهم، وخلال الشهر الماضى كنت محظوظا بالغناء ضمن مناسبة عظيمة بذكرى انتصارات أكتوبر، في أوبريت (هنبنيها) بمشاركة مطربين كبار، وغنيت (أيوه يا مصريين)، وهى أغنية خاصة بى إهداء للمصريين قيادة وشعبًا بتلك المناسبة، وبرأيى انتصارات أكتوبر هي للأمة العربية ونقطة ضوء بتاريخ الأمة العربية، وبالتأكيد شىء مهم عودة الأرض لمصر والتحرير من المحتل، وكان لى الشرف المشاركة في هذه المناسبة بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى، وهى رسالة منى وكل الفنانين اللبنانيين، مصر محطة مهمة لدينا، ودائما لقاؤنا مستمر مع أصدقائنا وأشقائنا في مصر».

وعن تنوع برنامج الحفل أكد: «أبحث دائمًا عن الأغانى صاحبة المعنى والمضمون، ثم يأتى بعد ذلك الموسيقى والألحان يجب أن تكون متميزة ومختلفة، لكنى أستمتع بغناء النمط الجبلى وأغانى الدبكة اللبنانى في الحفلات».



وردًا على مشاركته نجله الوليد الغناء في حفله الأخير بمهرجان الموسيقى العربية قال: «لم يكن ذلك بغرض تسويقى، على الإطلاق، (الوليد) هو صديقى قبل أن يكون ابنى، وأنا أؤمن بأنه يمتلك موهبة كبيرة، وصوتا مهما، وغنيت معه ديو (مالى صبر) بالمهرجان، وحبيت أن يحظى على خشبة المسرح بتفاعل الجمهور، وأتمنى له مستقبلا كبيرا، ونصيحتى له الابتعاد عن الغرور لأنه الطريق الأسرع للفشل».

وحول ألبومه الجديد قال: «الألبوم متنوع، فيه البدوى والمصرى واللبنانى، والعراقى، أنماط مختلفة، وهو جاهز بالفعل، وتم تأجيل طرحه منذ أول الصيف بسبب الظروف التي يواجهها بلدى لبنان، وكذلك كورونا، وكذلك انتهيت من تسجيل ديو جديد مع الوليد ابنى سيصدر مع نهاية 2020، وقريبًا نصوره على طريقة الفيديو الكليب، وسيتضمن أغنية مصرية، من ألحانى، شعبى على مستوى الكلمات، لكنه يحمل مضمونا، ويضم الألبوم أغنية عراقية، ألحان زياد يوسف».

وعن خوضه تجربة التمثيل قريبًا شدد: «تركيزى الآن على الغناء فقط، وإن كانت خطوة التمثيل مؤجلة بالنسبة لى، ولكن في حال كان هناك نص مقنع يتناسب مع شخصيتى، من الممكن أن أتحمس له، لا أبحث عن مجرد المشاركة في عمل سينمائى، خطوة برأيى يجب أن تكون مدروسة جدًا لا تحتاج للتسرع».

وحول إصابته وعائلته بفيروس كورونا مؤخرا قال: «بالفعل عشنا تلك الأزمة، ولكن الحمد لله كورونا كانت خفيفة بالنسبة لنا، ما كان في رد فعل قوى، كانت سهلة وأجرينا فحصا أنا ووليد والعيلة والنتيجة سلبية في النهاية، لم أكشف عن الأمر لعدم إثارة الجدل للأصدقاء والمقربين، الحمد لله عبرت مثل أي إنفلونزا في الشتاء، ولم أذهب للمستشفى، عزلنا أنفسنا في غرفنا بالبيوت، لا أستغل المرض لإحداث ضجة إعلامية، أحب الناس تحكى عن أعمالى وشغلى، وكليباتى وليس مرضى».

وكشف سبب خسارته جزءا كبيرا من وزنه قائلًا: «بالفعل خضعت لرجيم قاس خلال فترة الصيف، ولكن لم يكن ذلك بسبب الإصابة بكورونا، كان بقرار منى والحمد لله كان إيجابيًا».

وعن برامج المواهب وما إذا كانت افتقدت الهدف منها أكد: «هذه النوعية موجودة منذ زمن، لكن الدنيا تتغير، هناك انتشار أوسع للمواهب من خلال الفضائيات والسوشيال ميديا، شاركت في (ذا فويس) وبعدها (ذا فويس كيدز)، وأعتقد أن كليهما يحمل رسالة مهمة للبحث عن المواهب، وعلى تلك الأصوات أن تجتهد على نفسها لتحقيق نجاحات كبيرة.

وحول رأيه في الأغنية حاليًا قال: بالمهرجانات والمحافل الدولية الهامة تتم مواجهة التطرف الغنائى الذي نعيشه حاليًا، من خلال نشر الأغانى والفلكلور والتراث المصرى واللبنانى والتونسى والمغربى والسورى وغيره، وهذا دور الدول والمطربين الكبار أن ينهضوا بالأغنية في سبيل الارتقاء بالذوق العام.


المصدر : المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ثقافة وفن : «توكلت على الله»..ريهام سعيد توجه رسالة قبل ساعات من عودتها بـ«صبايا الخير»