ثقافة وفن : "جاليرى Demi" يستهل نشاطه الفنى بـمعرض "سر الحياة"

ثقافة وفن : "جاليرى Demi" يستهل نشاطه الفنى بـمعرض "سر الحياة"
ثقافة وفن : "جاليرى Demi" يستهل نشاطه الفنى بـمعرض "سر الحياة"

الجمعة 30 أكتوبر 2020 01:17 صباحاً

نافذة على العالم - يحتفى أساتذة الفنون والفنانين والنقاد التشكيليين بافتتاح جاليرى Demi كنافذة جديدة للفن والإبداع بمنطقة الزمالك، وذلك يوم الأحد 1 نوفمبر2020،  فى تمام السابعة مساءً، حيث يستهل نشاطه الفنى بمعرض "سر الحياة" للفنان محمد الدمراوى.

123136934_3277961898992946_7123056722028267416_n

ويسعى الجاليرى الذى يأمل أن يكون إضافة للحركة التشكيلية المصرية إلى انتهاج شخصية خاصة تهدف إلى إعلاء معنى الهوية البصرية والثقافية المصرية وتقديم الفنانين الذين تحمل تجاربهم الإبداعية هذا الخط الفني إعتزازاً وإيماناً بتفرد الموروث الحضارى والثقافى المصرى وعراقته وثراءه وتنوعه بل واختلافه على امتداد تاريخ  طويل يتجاوز السبعة آلاف عام تشهد بالسبق والريادة فى مختلف الفنون.



من هذا المنطلق حرص الجاليري على استهلال نشاطه بأعمال الفنان محمد الدمراوي الذي وصفه الناقد محمد مرسى بأحد الفنانين المتفاخرين بانتسابهم إلى المدرسة المصرية فى الفن، هذه المدرسة لها أعلام مهمين منهم محمود سعيد، الجزار، حامد ندا وراغب عياد، وغيرهم، الذين ابتعدوا عن التغريب وأخذوا على عاتقهم إعادة اكتشاف الهوية المصرية ووجدوا فيها منبع الإلهام والإبداع رغم أن هذا التغريب كان يُعد في وقت من الأوقات من الوجاهة الفكرية والفنية .

123062337_386425109345580_2425572601893869081_n

والمتابع لأعمال "دمراوى" منذ البداية، يستطيع بسهولة أن يتبين ملامح هذه المدرسة المهتمة بموتيفات وتفاصيل في حياتنا اليومية، ولكن ذهب إليها بطريقته وأسلوبه الخاص معتمداً على خلفية ثقافة سمعية وبصرية وخيال متفرد جداً يستطيع أن يترجمه على مسطح اللوحة بمهارة واقتدار إلى عالم يضج بالحيوية والحركة وكأنه يعبر عن خطوط نفسية أصيلة تميز الشخصية المصرية، وهذا بالضبط ما أعتمد عليه الفن الشعبى المصرى من حرية التعبير في حركة لأشخاص والتكوينات المحتشدة والتى يوظفها الفنان كحلول فنية فى إعطاء الحركة والحيوية للوحة وهذا موجود فى الفن المصرى القديم.

وفى معرضه " سر الحياة " يبدو الدمراوى فى أفضل حالاته، ويمارس هواياته فى مفاجأة المتلقى بحلول فنية ولونية واللعب بمساحات الظل والنور، في هذا المعرض ربما أراد أن يُعبر بوعى عن قضية هامة وهي قضية الهوية، ولكن من منظور جمالى وبإشارات تلمس فيناً أشياء ومشاعر نخشى أن تضيع، ويستمر المعرض حتى 15 نوفمبر بمقر الجاليرى. 


المصدر : اليوم السابع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ثقافة وفن : خالد الصاوي: «طريقي كان معقد كإني كنت بسوق في الصحراوي» (فيديو)