مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها (المقالة +18)

مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها (المقالة +18)
مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها (المقالة +18)

أثبتت الكثير من التجارب والاستبيانات وجود مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج، والأمر لا يتعلق فقط بتحمل المسؤولية المادية بقدر ما يتعلق بالمخاوف الجنسية سواء من حيث الرضاء عن العلاقة الحميمة وكيفية فض غشاء البكارة وترك انطباع قوي لدى الزوجة من أول يوم وغيرها، لذا سنتعرف معا على أهم مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها ببساطة لحياة زوجية سعيدة.

 

أهم مخاوف الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها

ليست العروس فقط هي من تنتابها المخاوف من ليلة الزفاف، ولكن أيضا هناك الكثير من المشاعر السلبية التي تنتاب العريس، سواء المتعلقة بالأداء الجنسي أو القدرة على إرضاء شريكة حياتهم أو حتى ضمان استمتاع الزوج نفسه بالعلاقة الجنسية بالإضافة إلى القذف والقدرة على الإنجاب، وفيما يلي سنستعرض أهم مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها:

1. القلق من حجم القضيب:

وهو الخوف الأكبر لدى الشباب، فيربطون عادة بين حجم القضيب وقدرتهم على إسعاد الطرف الآخر أو شعورهم هم أنفسهم بالمتعة، وهذا الخوف يؤدي بالرجل للشعور بأنه غير مؤهل جنسيا لإرضاء زوجته وأنها يمكن أن تقع في غرام شخص آخر ويدخل في حلقة مفرغة من التوتر وعدم الثقة, لذلك يبدأ بالبحث عن سبل متنوعة في تكبير القضيب سواء جراحية أو غير جراحية.

 ويؤكد الكثير من خبراء الصحة الجنسية مثل موقع دكتور اكس أن حجم القضيب لا يؤثر إطلاقا على الرضاء الجنسي للمرأة والتي يمكن من مداعبة الأجزاء الخارجية أن تشعر بالمتعة، كما أن هذا الحجم لا يؤثر أيضا في متعة الرجل نفسه، بل الأهم هو إيقاظ المشاعر الحسية للمرأة والتي لا تكون إلا من خلال المداعبة والتمهيد لنفسك كما ذُكر في القرآن الكريم وكلما كنت ثابتا ومتفهما لطبيعة المرأة أكثر كلما ارتفعت درجة رضائها وبالتالي زادت متعتك أيضا.

2. سرعة القذف من مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها:

لا يعرف الكثير من الرجال أن قدرتهم على الاحتفاظ بالقذف لمدة دقيقة واحدة فإن هذا يعني عدم وجود أي مشكلة لديهم على الإطلاق، لكن الأزمة تكمن في مشاهدة الأفلام الإباحية والتي يكون أبطالها قادرين على تأخير القذف لفترات طويلة مما يمنح الرجل الشعور بأنه عاجز جنسيا أو غير مؤهل لإتمام العلاقة الحميمة بكفاءة.

والتغلب على هذه المشكلة يكمن في التعرف على أهمية تأخير القذف وهو الشعور أكثر بالمتعة الجنسية، لذا إذا كنت راضٍ بالفعل عن العلاقة وشعرت بالنشوة فلا ينبغي عليك القلق من فترة الاحتفاظ بالقذف طالما تخطت الدقيقة وعدم الالتفات للدعاية المقدمة من مروجي المنشطات الجنسية والتي تثير فيك المخاوف غير الحقيقية مما يؤدي بالفعل إلى مشكلات ليس لها أساس واقعي إلا هواجس في رأسك وحدها.



3. عدم القدرة على تخصيب البويضة:

صحيح أن ليس كل علاقة حميمة يكون الهدف منها الإنجاب، ولكن لا يمكن إنكار أن القدرة على تخصيب البويضة من المخاوف الأساسية لدى الرجل، وهنا نؤكد أن الأمر لا علاقة له على الإطلاق لا بحجم القضيب ولا بتأخير القذف، فهناك الكثير من الحالات التي لا يكون فيها هناك أي مانع طبي للحمل ومع ذلك يتأخر.

كما أن هناك حالات يكون عدد الحيوانات المنوية في الرجل قليل ورغم ذلك تتمتع بالقوة القادرة على اختراق البويضة، فالأهم في موضوع الحمل والتخصيب هو اتباع نظام حياة صحي سواء بتناول مأكولات تزيد من هرمون التستوستيرون أو ممارسة الرياضة لتحسين تدفق الدورة الدموية وتغذية خلايا الخصيتين مما يؤدي إلى إنتاج حيوانات منوية قوية قادرة على البقاء في رحم الأنثى لفترة طويلة لحين التبويض.

4. عدم الرضاء عن شكل الجسد:

من المخاوف التي تواجه كل من الرجل والمرأة هو الخجل من عيوب في الجسد، وهذا يعود أيضا مرة أخرى إلى مشاهدة الأفلام الإباحية والتي يكون أبطالها في غاية الكمال الجسدي، ولكن يجب أن تعرف أن العلاقة الحميمة جزء كبير منها يتعلق بالاعتياد والمشاعر المتبادلة بين الطرفين وليس "تمثيل المتعة" كما يحدث في تلك الأفلام.

5. الفشل في فض غشاء البكارة من المرة الأولى:

وهذا هو الخوف الأكبر الذي ينتاب الشباب فبمجرد ممارسة العلاقة الحميمة وعدم رؤية دم غشاء البكارة تبدأ مشاعر الهلع والرعب في الظهور لدى الطرفين، في حين أنه من الطبيعي للغاية ألا يتم فض الغشاء من الممارسة الأولى والتي تتسم عادة بالرهبة، فكل منكما لا يزال يتعرف على جسد الآخر وطبيعة استجابته وما يرضيه.

لذا ليس عليك القلق على الإطلاق من فض غشاء البكارة من أول ليلة ولا حتى أول أسبوع، وهناك بعض النساء لا يتم فض غشاء البكارة لديهن إلا عند الولادة الطبيعية الأولى، لذا القلق من هذا الأمر يؤدي إلى انعدام المتعة والفشل في الأداء الجنسي وربما هدم حياتك الزوجية كلها قبل أن تبدأ.

كلمة أخيرة عن مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها

الإقرار بوجود مخاوف تواجه الشباب قبل الزواج وطرق التعامل معها تفيد في تجنب الكثير من المشاكل الناجمة عن الأوهام، فالمرأة بطبيعتها عاطفية أكثر ويمكنك تلبية حاجاتها الجنسية بمجرد المداعبات الخارجية والكلمات المعسولة، وهذا لا يعني بالطبع عدم الاهتمام بالعلاقة الحميمة لكن الأهم لديها هو الاقتناع العقلي والعاطفي وتوصيل مشاعر الحب دون توتر أو انفعال.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ثقافة وفن : وفاة المذيعة رانيا أبو زيد ونائب الإذاعة تعلق: تفاجأت بالخبر ولم أستطع النطق
التالى ثقافة وفن : "أنا مش مغرور.. أنا راجل برج التور".. محمد رمضان يستعرض سياراته الفاخرة.. ومغردون: بيطلع يصعب علينا في المسلسلات