أساليب التربية الأربعة

أساليب التربية الأربعة
أساليب التربية الأربعة

تعد التربية من أصعب الأمور على الإنسان، ذلك لأنه يتعامل مع النفس البشرية في محاولة لتشكيلها وفق منهجٍ معين.

يجتهد الآباء والأمهات حول العالم في الوصول إلى أفضل نظامٍ في تربية أطفالهم من وجهة نظرهم الخاصة.

فبعض الآباء يتبع أسلوب الشدة والحزم وبعضهم الآخر يفضل أسلوب التهاون واللين.

وآخرون يتبعون مناهج أخرى مختلفة، وكلٌ منهم يظن أنه الأفضل بين الجميع، لكن من الأفضل بينهم جميعاً؟

هذا ما سنعرفه في مقال اليوم، فابقى معنا…

 

ما هي أساليب التربية الأربعة؟

يوجد عدد كبير من أنظمة وأساليب التربية، منها:

  • النظام السلطوي.
  • النظام المتسامح.
  • النظام المتسيب.
  • النظام الحازم.

تختلف هذه الأنظمة في طريقة تعامل الوالدين مع الأبناء والمعتقدات التي يحاولون إقناعهم بها، وأيضاً النتائج المترتبة على هذه الأساليب.

إليك تفصيلاً لهذه الأساليب والمناهج وكيف تؤثر على الأطفال:

النظام السلطوي 

يتسم النظام السلطوي في التربية بالآتي:

  • اعتقاد الآباء أنه لا ينبغي أن نستمع إلى الأبناء في أي شيء نظراً لصغر أعمارهم ونقص خبراتهم.
  • وجوب اتباع قواعد المنزل التي وضعها الآباء مهما كانت.
  • عدم الاهتمام بمشاعر الأبناء أو تعبيراتهم.
  • عدم السماح للأبناء في النقاش أو المشاركة في اتخاذ القرار أو حل المشكلات.
  • نظام صارم يستخدم لغة العقاب بكثرة.
  • جعل الأطفال يشعرون بالذنب والخزي لما فعلوه من أخطاء.

 

النتائج المترتبة على النظام السلطوي:

  • تنشئة أطفال تتبع التعليمات أغلب الوقت بدون جدال كما لو كانوا آلات.
  • قلة تقدير الأبناء لذواتهم.
  • ضعف الثقة بالنفس.
  • زيادة الدافع العدواني داخل الأطفال.
  • تولد طاقة غضبٍ كبيرة تجاه الآباء.
  • التوجه إلى الكذب في محاولة للهروب من العقاب.

 

النظام المتسيب

يتضمن النظام المتسيب الصفات التالية:

  • غياب رقابة الأهل على الأبناء.
  • عدم معرفة الآباء للكثير من المعلومات عن أبنائهم أو ما يفعلون.
  • الانشغال وفقدان الصلة أو القرب من الأولاد في نفس المنزل.
  • غياب القواعد في المنزل.
  • توقع الآباء أن الأبناء يتعلموا بأنفسهم في الحياة.

 

النتائج المترتبة على النظام المتسيب:

  • فقدان الروابط الاجتماعية.
  • التأخر الدراسي للأبناء.
  • فقدان الثقة بالنفس وقلة تقدير الذات.
  • شعور الأبناء بالوحدة والحزن والاكتئاب.
  • ظهور بعض الميول الانحرافية عند الأبناء بسبب غياب رقابة الوالدين.

 

النظام المتسامح 

يتسم النظام المتسامح بالصفات الآتية:



  • التهاون في اتباع قواعد المنزل.
  • اعتقاد الآباء أنه لا يجب التدخل في حياة الأبناء بشكلٍ كبير.
  • عدم التدخل في حياة الأطفال إلا عند حدوث مشكلةٍ عصيبة.
  • عدم تحميل الأطفال أي مسؤولية.
  • الاستجابة لمتطلبات الأبناء حتى وإن كانت غير مناسبة.

 

النتائج المترتبة على هذا النظام:

  • التأخر الدراسي للأبناء.
  • عدم تحمل المسؤولية.
  • فقدان الانضباط والالتزام في الحياة.
  • زيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض الصحية، مثل السمنة أو تسوس الأسنان بسبب انسياق الأهل وراء متطلباتهم الخاطئة.

 

النظام الحازم 

يعد هذا النظام هو الأفضل بين أساليب التربية الأربعة، لأنه يقع في منطقةٍ وسط بين الشدة واللين.

يتسم النظام الحازم بعدة صفاتٍ منها:

  • بذل الآباء لمجهوداتٍ كبيرة من أجل الحفاظ على علاقةٍ طيبة مع أبنائهم.
  • تفسير الآباء أهمية وأسباب قواعد المنزل للأبناء.
  • احترام مشاعر الأطفال.
  • استخدام استراتيجيات التربية الإيجابية، مثل: المكافآت والمدح مع الأبناء لدعم السلوكيات الإيجابية.

 

النتائج المترتبة على النظام الحازم:

  • تنشئة أجيال وأطفال محبة للوالدين.
  • شعور الأبناء بحس المسؤولية.
  • قدرة الأطفال على التعبير عن آرائهم بحرية واحترام.
  • زيادة الثقة بالنفس وتقدير الذات

 

يعمل هذا النظام على تنشئة أجيالٍ واثقة في نفسها بشكلٍ أكبر وقادرة على صناعة المستقبل وتقديم التطور للمجتمع.

لذلك ننصح كل الآباء أن يحاولوا التعلم أكثر عن أساليب التربية المختلفة ويحصلوا على الاستشارات النفسية، حتى نتعلم كيف نتعامل مع أطفالنا بشكلٍ أفضل.

 

بقلم. د. دنيا فايز

 

المراجع:

https://www.verywellfamily.com/types-of-parenting-styles-1095045

https://www.brighthorizons.com/family-resources/parenting-style-four-types-of-parenting

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى