صحة : العدوى بكورونا مرة ثانية قد تكون أكثر حدة فى الأعراض


الخميس 15 أكتوبر 2020 09:44 مساءً

نافذة على العالم - قد يعانى مرضى فيروس كورونا من أعراض أكثر حدة فى المرة الثانية التى يصابون فيها، وفقًا لبحث جديد يؤكد أنه من الممكن الإصابة بالمرض المميت أكثر من مرة وأظهرت الدراسة التى نشرت فى مجلة  (The Lancet Infectious Diseases)أول حالة مؤكدة من الإصابة مرة أخرى بكورونا فى الولايات المتحدة - البلد الأكثر تضرراً من الوباء - وتشير إلى أن التعرض للفيروس قد لا يضمن المناعة فى المستقبل.

Screenshot 2020-10-14 140904

ووفقا لموقع "ميديكال" فقد أصيب مريض، وهو رجل يبلغ من العمر 25 عامًا من ولاية نيفادا، بنوعين مختلفين من فيروس SARS-CoV-2، وهو الفيروس المسبب لـ COVID-19، فى غضون 48 يومًا.

كانت العدوى الثانية أكثر خطورة من الأولى، ما أدى إلى دخول المريض إلى المستشفى بدعم من الأكسجين.

وأشارت الصحيفة إلى أربع حالات إصابة أخرى مؤكدة على مستوى العالم، مع مريض واحد فى كل من بلجيكا وهولندا وهونج كونج والإكوادور.

وقال الخبراء إن احتمال عودة العدوى يمكن أن يكون له تأثير عميق على الكيفية التى يتصدى بها العالم للوباء.

وأضاف مارك باندورى، من مختبر الصحة العامة بولاية نيفادا والمؤلف الرئيسى للدراسة: "يمكن أن يكون لاحتمال الإصابة بالعدوى آثار مهمة على فهمنا لمناعة COVID-19، خاصة فى حالة عدم وجود لقاح فعال".

وأضاف "نحن بحاجة إلى مزيد من البحث لفهم المدة التي قد تستمر فيها المناعة للأشخاص المعرضين لـ SARS-CoV-2 ولماذا بعض هذه العدوى الثانية، على الرغم من ندرتها، تظهر على أنها أكثر حدة".

تعمل اللقاحات عن طريق تحفيز الاستجابة المناعية الطبيعية للجسم لمسببات مرضية معينة، وتزويدها بأجسام مضادة لمحاربة موجات العدوى المستقبلية.



لكن ليس من الواضح على الإطلاق إلى متى تستمر الأجسام المضادة لـ COVID-19.

immunity

بالنسبة لبعض الأمراض، مثل الحصبة، تمنح العدوى مناعة مدى الحياة. بالنسبة لمسببات الأمراض الأخرى، وقد تكون المناعة سريعة الزوال في أحسن الأحوال.

وقال المؤلفون إن المريض الأمريكى ربما يكون قد تعرض لجرعة عالية جدًا من الفيروس فى المرة الثانية، ما أدى إلى تفاعل أكثر حدة بدلا من ذلك، قد تكون سلالة أكثر ضراوة من الفيروس.

الفرضية الأخرى هى آلية تُعرف بالتحسين المعتمد على الجسم المضاد - أي عندما تزيد الأجسام المضادة من العدوى اللاحقة، مثل حمى الضنك.

وأشار الباحثون إلى أن عودة العدوى من أى نوع لا تزال نادرة، مع وجود عدد قليل فقط من الحالات المؤكدة من بين عشرات الملايين من حالات الإصابة بـ COVID-19 على مستوى العالم.

ومع ذلك نظرًا لأن العديد من الحالات لا تظهر عليها أعراض، وبالتالى من غير المحتمل أن تكون نتيجة اختبارها إيجابية فى البداية، فقد يكون من المستحيل معرفة ما إذا كانت حالة معينة من COVID-19 هى العدوى الأولى أم الثانية.

فى تعليق مرتبط بورقة لانسيت، قال أكيكو إيواساكا، أستاذ علم الأحياء المناعى والبيولوجيا الجزيئية والخلوية والتنموية فى جامعة ييل، إن النتائج يمكن أن تؤثر على تدابير الصحة العامة.

وقال "مع ظهور المزيد من حالات الإصابة مرة أخرى، ستتاح للمجتمع العلمي الفرصة لفهم علاقات الحماية بشكل أفضل ومدى تكرار العدوى الطبيعية بفيروس SARS-CoV-2 في إحداث هذا المستوى من المناعة".

وأضاف إيواساكا الذي لم يشارك في الدراسة "هذه المعلومات أساسية لفهم اللقاحات القادرة على تجاوز هذا الحد لمنح مناعة فردية وقطيعية".


المصدر : اليوم السابع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق صحة : بعد بدء العام الدراسى .. علامات تدل على إصابة طفلك بكورونا
التالى صحة : ما مقدار الكافيين الآمن أثناء الحمل .. اعرفى الإجابة