أخبار مصر : المحافظات تبدأ تسليم شرائح التابلت في المدارس لتلافي الزحام (تفاصيل)

أخبار مصر : المحافظات تبدأ تسليم شرائح التابلت في المدارس لتلافي الزحام (تفاصيل)
أخبار مصر : المحافظات تبدأ تسليم شرائح التابلت في المدارس لتلافي الزحام (تفاصيل)

الثلاثاء 31 مارس 2020 09:15 صباحاً

نافذة على العالم - اشترك لتصلك أهم الأخبار

بدأت مديريات التربية والتعليم في المحافظات، الاثنين، تخصيص عدد من المدارس لتوزيع شرائح التابلت، تلافيا للزحام، كما شرعت بعض مكاتب البريد في الإسراع من صرف المعاشات لكبار السن.

في القليوبية، عقد المحافظ عبدالحميد الهجان، اجتماعًا عاجلا مع أنور راضي، مدير عام الادارة العامة للبريد بالقليوبية، ومحمد قاسم، نائب المدير العام للبريد، وطه عجلان، وكيل وزارة التربية والتعليم، لبحث الإجراءات المتخذة لتيسير إجراءات الصرف لأصحاب المعاشات، ومنع التكدس في منافذ الصرف، ووجه خلال الاجتماع
بالتنسيق مع الجهات المختصة، وتم اتخاذ حزمة من الإجراءات للتيسير على المواطنين أثناء صرف المعاشات بدء من أول شهر أبريل المقبل، مشيرًا إلى تخصيص 15 مدرسة كمكاتب لصرف المعاشات لمنع التزاحم في المناطق التي بها كثافات سكانية عالية، كما تم مخاطبة مدير أمن القليوبية لتوفير دوريات أمنية لتأمين مقار مكاتب البريد ومخاطبة العمد والمشايخ والجمعيات الاهلية ليكون لهم دورًا تنظيميًا ومجتمعيًا خلال فترة صرف المعاشات، كما تم تكليف رؤساء المدن والأحياء بمتابعة مقار مكاتب البريد والمدارس ومراكز الشباب لتكون جاهزة إداريا وتوفير ما يلزم لها.

وطالب المحافظ بإعداد أماكن إنتظار مجهزة للمواطنين وتزويدها بمقاعد ومظلات للتيسير على كبار السن والحد من التزاحم خلال فترة صرف المعاشات، كما كلف وكيل وزارة الصحة للبدء في تطهير وتعقيم جميع المقار قبل وبعد صرف المعاشات، وذلك حفاظا على صحة المواطنين.

كما خصصت مديرية التربية والتعليم بالقليوبية 12 مدرسة على مستوى الإدارات التعليمية لتسليم شرائح البيانات الخاصة بتابلت طلاب الصف الأول الثانوي لمواجهة الزحام الشديد الذي واجهته مكاتب الشركة المصرية للاتصالات والسنترالات خلال الأيام الماضية بسبب الإقبال من الطلاب وأولياء أمورهم لتسلم الشريحة الخاصة بكل طالب، حيث شهدت المدارس المخصصة للتوزيع اليوم إقبالا لتسلم الشريحة وسط حالة انخفاض نسبي في الأعداد مقارنة بزحام السنترالات.

وأشار بيان صادر من محافظة القليوبية، الاثنين، إلى أن المدارس المخصصة لتسليم شرائح البيانات والتي يتواجد بها حاليًا موظفين من الشركة المصرية للاتصالات لإنهاء إجراءات التسليم في إطار الإجراءات الإحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» ومنع الزحام في مراكز الشركة، هي بنها الثانوية بنات بالعاصمة، وقها الثانوية المشتركة، والقناطر الخيرية الثانوية بنات، والخصوص الثانوية بنات، وشبرا الخيمة الثانوية بنات بغرب شبرا، والعبور الثانوية بنات، والشهيد مصطفى عطايا الثانوية بكفرشكر، والشهيد أحمد عبدالنبي عطوة الثانوية بنات بالخانكة، وشبين القناطر الثانوية بنات، والشهيد خالد المغربي الثانوية بنات بطوخ، وقليوب الثانوية بنات القديمة.

وناشدت مديرية التربية والتعليم الطلاب بسرعة التوجه للمدارس المعلنة من اليوم لتسلم الشرائح، وتجنب الزحام في مكاتب الاتصالات والسنترالات للوقاية من إنتشار فيروس كورونا المستجد، حيث خُصص بكل مدرسة موظف من الشركة لإنهاء الإجراءات دون تزاحم أو تكدسات.

وفي أسوان، بدأت، الاثنين، محافظة أسوان، تطبيق آلية جديدة لتوزيع شرائح الإنترنت الخاصة بأجهزة التابلت لطلاب الفصل الأول الثانوي للعام الدراسي 2019 / 2020 للحد من التجمعات والإختلاط، حيث أمر اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، مديري التربية والتعليم والشركة المصرية للاتصالات بتقسيم أولياء الأمور والطلاب بأعداد قليلة على الفصول الدراسية وأفنية المدارس لإنهاء إجراءات تسليم الشرائح بعيدًا عن التكدس، وذلك من خلال تخصيص مدرسة بكل إدارة تعليمية لهذا الغرض وذلك ضمن الإجراءات الإحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وقال الدكتور السيد الفيومي، وكيل وزارة التربية والتعليم بأسوان، إنه تم التنسيق مع الشركة المصرية للاتصالات بتوزيع شرائح الإنترنت لطلاب الفصل الأول الثانوي العام داخل المدارس التي تم ترشيحها بالإدارات التعليمية على مستوى المحافظة بدلاً من مراكز وسنترالات الشركة لتجنب التكدس والازدحام، موضحًا بأنه تم توزيع حوالي 40% من إجمالي الشرائح بواقع 2097 شريحة، ومتبقي 3560 شريحة سيتم توزيعهم قبل الإختبار التجريبي (بدون درجات) يوم 5 أبريل المقبل كتدريب لتجهيز الطلاب لإختبار نهاية العام، والذي سيكون في الفترة من 30 أبريل وحتى 17 مايو 2020.

وفي البحر الأحمر، أعلنت مديرية التربية والتعليم بالمحافظة، عن تخصيص مدرسة ثانوية بكل إدارة تعليمية تابعة للمحافظة لتكون مقرًا لتسليم شرائح الانترنت الخاصة بالطلاب، وذلك لمنع مخاطر ازدحام وتكدس طلاب الصف الأول الثانوى وأولياء أمورهم أمام فروع ومراكز شركة الاتصالات.

وأكد هشام منير، مدير عام التربية والتعليم بالبحر الأحمر، أن القرار جاء تماشيًا مع الإجراءات الاحترازية التي تنفذها الدولة المصرية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، موضحًا أنه تم التواصل والتنسيق مع رئيس الشركة المصرية للاتصالات فرع البحر الأحمر بشأن سبل توزيع الشركة لشرائح الإنترنت على طلاب الصف الأول الثانوي للعام الدراسي، وتم الاتفاق على ترشيح مدرسة بكل إدارة تعليمية لتوزيع هذه الشرائح على الطلاب وفق الجدول المحدد، على أن يبدأ التسليم اعتبارًا من، اليوم الاثنين، مطالبًا أولياء أمور الطلاب بضرورة إحضار البطاقة الشخصية الخاصة بهم، وأصل شهادة ميلاد الطالب.

وفي نفس السياق، شهدت مكاتب البريد بالبحيرة زحامًا من كبيرًا من المواطنين بسبب صرف وإرسال الحولات البريدية، وشهد مكتب البريد الرئيسى في ميدان المحطة بمدينة دمنهور زحامًا شديدًا لصرف الحوالات البريدية.

ويقول محمد علي، 45 سنة، أنه حضر لصرف حوالة بريدية محولة من الشركة التي يعمل بها، مشيرًا إلى أنه في أجازة بسبب فيروس كورنا، وأكد أحمد حسين، 60 سنة، أنه حضر لصرف حوالة بريدية أرسلها له نجله، مضيفًا «أنا مضطر أن أقف في الزحام لأننا في آخر الشهر، وعايزين فلوس عشان نصرف».

ويشير محمد السيد، 70 سنة، إلى وجود زحام شديد في المكتب من الداخل، وأن الطابور امتد من داخل المكتب إلى خارجه، قائلاً: «الناس هتعمل إيه بس».


ويقول «حسن محمد» 45 سنة، إنه يتم دخول عدد من المواطنين على مجموعات حتى لا يكون هناك زحام داخل مكتب البريد، وتحولت المشكلة إلى خارج البريد،
مطالبًا بتنظيم المواطنين بأن تكون المسافة بين كل مواطن والآخر متر ونصف لتقليل فرص نقل العدوى.

وفي قنا، شهدت مختلف القطاعات المصرفية والمكاتب الخدمية والبريد ازدحامًا، الاثنين، أمام منافذها، فيما قامت الشرطة بالتواجد وتوفير مقاعد للعملاء وتنظيم حركة الدخول والخروج وتوزيع العصائر في إطار التأكد من الالتزام بالتعليمات والإجراءات الوقائية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد خاصة بالأماكن التي قد تشهد تجمعات للمواطنين أمام مقراتها.

حيث شهدت بنوك مصر والأهلي ومجمع خدمات قنا البريدية تواجد أعدادًا كبيرة لإنهاء خدماتهم المصرفية، وتبين انتشار أعداد كبيرة من رجال الشرطة لتنظيم الحركة ومنع التكدس، وقاموا من خلال مبادرة «كلنا واحد» التي تنفيذها وزارة الداخلية بعمل استراحات مزودة بمظلات وكراسي للمواطنين أمام العديد من المصالح الحكومية بالمحافظة.

وأعلنت الشركة المصرية للاتصالات أنها قامت بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتسليم شرائح التابلت اعتبارًا من الغد لطلاب الصف الأول الثانوي في الإدارات التعليمية على مستوى الجمهورية، وذلك تفاديًا لتكدس الطلاب وأولياء الأمور في فروع ومراكز مبيعات الشركة حرصًا على سلامتهم في ظل مخاوف انتشار فيروس كورونا.

وقالت الشركة إن موظفي المبيعات سيتواجدون اعتبارًا من الغد في هذه الإدارات التعليمية، بحيث يستطيع الطلاب وأولياء الأمور الحصول على الشريحة بسهولة من أقرب إدارة تعليمية أو أقرب مدرسة تحددها لهم الإدارة التعليمية، دون الحاجة للتزاحم أو التكدس أمام فروع ومراكز مبيعات الشركة، خاصة في ظل الإجراءات الحالية التي تم اتخاذها لمواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجد، والتي تتطلب وجود مسافة أمنة بين العملاء، والانتظار في أماكن جيدة التهوية.

وفي البحيرة، قامت عدد من الوحدات المحلية بمراكز المحافظة بتوزيع شرائح التابلت في المدارس، بعد أن شهدت الـ«سنترالات» في البحيرة زحامًا شديدًا لشراء شريحة «التابلت» الخاصة بطلاب الصف الأول الثانوى.

وفي مركز الدلنجات، أشرف كامل غطاس، رئيس المركز، على عملية توزيع الشرائح للطلاب وأولياء الأمور في مدرسة الدلنجات الثانوية بنين، وتم توفير متباعدة لأولياء الأمور للجلوس عليها في إنتظار الدور لسداد رسوم الشريحة واستلامها.

وقال «غطاس» إنه تم التنسيق الشركة المصرية للإتصالات والإدارة التعليمية بالدلنجات ومركز الشرطة، لصرف الشريحة من المدارس منعًا لمشكلة التكدس والازدحام أمام السنترال، وتسديد الرسوم واستلام الشريحة الخاصة بـ«التابلت» لطلاب الصف الأول الثانوى العام، مشيرًا إلى أنه تم تخصيص مدرسة الثانوي بنين للصرف الشرائح، وتم استغلال وقت الانتظار للمواطنين في تقديم النصائح الإرشادية للوقاية من فيروس كورونا، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة الفيروس، والحرص على النظافة العامة وتجنب أماكن التجمعات.

وفي المنوفية، أعلن المحافظ اللواء إبراهيم أبوليمون، عن تخصيص 11 مدرسة على مستوى الإدارات التعليمية بنطاق المحافظة لتسليم شرائح التابلت لطلاب الصف الأول الثانوي، وذلك بالتنسيق مع مديرية التربية والتعليم والشركة المصرية للإتصالات بالمنوفية، مؤكدًا أنه سيتم البدء، اليوم الاثنين، في تسليم شرائح التابلت على الطلبة بالمدارس.

وفي الغربية، أعلنت مديرية التربية والتعليم عن بدء تسليم التابلت لطلاب الصف الأول الثانوي بحضور الأستاذ الدكتور طارق رحمي، محافظ الغربية، وبإشراف ناصر حسن، وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية، حيث بدأت اليوم مديرية التربية والتعليم مرحلة تسليم شرائح بيانات التابلت التعليمي لطلاب الصف الأول الثانوي على مستوى جميع الإدارات التعليمية العشر.

ووافق المحافظ على تخصيص 10 مدارس على مستوى المحافظة لتسليم شرائح التابلت للصف الأول الثانوي اعتبارًا من اليوم الاثنين، بواقع مدرسة ثانوى بكل إدارة.

من ناحية أخرى، قام الدكتور أحمد عطا، نائب محافظ الغربية، بالمرور على مدرسة السادات الثانوية بطنطا، والسنطة الثانوية الصناعية، لمتابعة تسليم الطلاب المستهدفين شرائح التابلت، ووجه بضرورة عدم الاختلاط بين جميع الطلاب بعد الخروج من المدرسة.

من ناحيته، أوضح وكيل الوزارة أنه تم التنسيق مع الشركة بحيث يستطيع الطلاب وأولياء الأمور الحصول على الشريحة بسهولة دون الحاجة للتزاحم أو التكدس أمام فروع ومراكز مبيعات الشركة، خاصة في ظل الإجراءات الحالية التي تم اتخاذها لمواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا.

وفي بني سويف، اعتمد المحافظ الدكتور محمد هاني غنيم، الاثنين، خطة مديرية التربية والتعليم لتسليم شرائح الاتصالات الخاصة بأجهزة «التابلت» لطلاب الصف الأول الثانوي العام، والبالغ عددهم 14 ألف و84 طالبًا وطالبة، وذلك ضمن الاستعدادات الخاصة بالامتحان التجريبي «الإلكتروني» المحدد عقده اعتبارًا من 5 أبريل المقبل، ووجه بسرعة اتخاذ ما يلزم لمنع الزحام والتكدس أمام فرع شركة المصرية للاتصالات المختصة بتسليم شرائح التابلت، بما يتوافق مع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تنفذها المحافظة في إطار خطة الدولة الشاملة لمجابهة احتمالية العدوى بفيروس كورونا المستجد.

وأوضحت سهام يوسف، وكيل مديرية التربية والتعليم، أنها قامت بعرض خطة لاستكمال باقي شرائح التابلت، حيث تم تسليم 10921 شريحة بمعرفة الشركة المصرية للاتصالات، وتضمنت الخطة توزيع باقي الشرائح من خلال تخصيص مقرات مدارس موزعة على الإدارات التعليمية بواقع مدرسة بكل إدارة تعليمية.


المصدر : المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخبار مصر : «الصحة»: نجاح تجارب العلاج بـ«بلازما المتعافين»