أخبار مصر : سوق الجمعة بالإسماعيلية.. «صداع» فى قلب المدينة الهادئة


السبت 15 فبراير 2020 06:30 صباحاً

نافذة على العالم - اشترك لتصلك أهم الأخبار

تعد سوق الجمعة بشارع الثلاثينى فى مدينة الإسماعيلية من أقدم الأسواق التى يتوافد عليها الباعة من جميع الطوائف وأغلبهم من تجار الخضار والفاكهة، منذ عقود مضت، وكانت السوق مقرًا لبائعى الجملة والقطاعى إلى أن تم نقل تجار الخضار والفاكهة إلى مدينة المستقبل داخل محال منظمة.

وتحولت سوق الجمعة إلى سوق عشوائية وعنوان للفوضى يسبب صداعًا فى رأس مسؤولى محافظة الإسماعيلية الهادئة، بسبب انتشارها وتوسعها كل يوم عن الذى يسبقه، وفشلت كل المحاولات لإزالتها من قلب المدينة، خاصة بعد تسببها فى حالة من الفوضى وإغلاق الطريق أمام نفق الثلاثينى وإعاقة حركة المرور والسير على الأقدام للمواطنين، بخلاف ما تشهده من حالات كثيرة من السرقة وأعمال البلطجة.

قال فرج عبد الراضى، أحد كبار تجار سوق الجملة، إنه تم نقل سوق تجار الجملة من قلب مدينة الإسماعيلية إلى مدينة المستقبل التى تبعد عنها حوالى 20 كم بحجة التطوير والمظهر الجمالى للمحافظة، وقمنا كتجار جملة بشراء محال من المحافظة وشركة الإسماعيلية لأسواق الجملة وانتقلنا إلى مدينة المستقبل، ونلتزم بدفع الضرائب والكهرباء والمياه والتأمينات كاملة، فى الوقت الذى يعمل فيه بعض التجار من الباعة وتجار الجملة بسوق الجمعة دون أى التزام مادى عليهم من دفع لحقوق الدولة.

وأكد عبده سيد، تاجر، أن حملات كثيرة حاولت إبعاد الباعة الجائلين عن سوق الجمعة، لكنها باءت بالفشل بسبب مطالبة هولاء الباعة الجائلين بالمساواة مع التجار والباعة الذين حصلوا على أماكن مقابل دفع الرسوم، وحتى الان نقوم بدقع الضرائب والرسوم المقررة من المحافظة.


وأشار محمود عبد الله، من الأهالى، إلى أن سوق الجمعة تسبب فى إغلاق كامل للطريق وانتشار أشخاص بجوار السوق لطلب أموال مقابل ركن السيارات، رغم أنه الطريق العام ولكن لا يتم ركن السيارة إلا بعد حصولهم على أموال، مع انتشار مدمنى المخدرات والمشاجرات التى تستخدم فيها الأسلحة البيضاء والنارية.

وشكا محمد فودة، من سكان المنطقة، من أن الباعة الجائلين الموجودين بشكل عشوائى خرجوا من نطاق السوق بالكامل واحتلوا الأرصفة وأصبحوا فى الشارع الرئيسى وأقاموا فرشاً بشكل غير لائق وتم إغلاق الطريق العام بشكل كامل، مع انتشار أصوات الضوضاء والكلمات الخارجة طوال الليل والنهار، وإغلاق الطريق العام يصعّب على الجنازات الوصول إلى المقابر الرئيسية للإسماعيلية المجاورة للسوق، وسط حالة من الفوضى المستمرة على مدار الساعة فى الطريق العام.

ومن جانبه، أكد مصدر مسؤول بالمحافظة، طلب عدم ذكر اسمه، أنه تم توقيع بروتوكول للتعاون فيما بين صندوق العشوائيات والمحافظة لاستكمال المرحلة الثالثة من مشروع تطوير سوق الجمعة الذى يجرى تنفيذه حاليا بتكلفة مالية إجمالية قدرها 55 مليون جنيه.

عشوائيات سوق الجمعة

وأضاف أن المشروع يستهدف محو الوجه المظلم عن السوق القديمة بتطويرها وتجهيز مقر جديد خاص بها وإقامة عدد من المحال الجديدة بالتعاون مع صندوق تطوير المناطق العشوائية وإشراف مديرية الإسكان والمرافق بالمحافظة، مشيرًا إلى أن المرحلة الأولى من المشروع تضمنت بناء وتشطيب 126 محلا تجاريا و38 فرشًا خاصة بالسلع الغذائية المختلفة تم تسليمها بالكامل، وتشمل المرحلة الثانية 140 محلا و245 فرشًا وإنشاء مول تجارى يحتوى على دورات مياه حريمى ورجالى وغرف لتجميع القمامة، تشمل إنشاء 450 محلا و425 فرشًا ونقطة شرطة ومسجد و2 دورة مياه عمومية ومن المقرر أن يتم الانتهاء من تطوير سوق الجمعة بالكامل قريبا خلال العام الجارى.

وأكد أنه لن يضار أحد من أصحاب المحال والفرش داخل السوق من جراء مشروع التطوير، مشيرا إلى أن مشروع تطوير ورفع كفاءة السوق يهدف أساسا إلى الحفاظ على الشكل الجمالى والحضارى للإسماعيلية، وتحويلها إلى سوق متطورة تواكب مستوى التقدم والتطوير الذى يليق باسم المحافظة.

وأضاف أن هناك لجنة مشكلة بقرار من المحافظ تضم كافة الجهات المعنية المختصة بمشروع تطوير سوق الجمعة بوسط المدينة لتتولى إدارة شؤون السوق كاملة ومتابعة ما يجرى تنفيذه من أعمال التطوير.


نشكركم على زيارتكم موقع نافذة على العالم نتمنى أن يكون الموقع قد نال إعجابكم

المصدر : المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار مصر : «الوطنية للصحافة» تلتقي أساتذة الإعلام وكبار الكتاب لمناقشة إصلاح المؤسسات القومية
التالى أخبار مصر : شبورة وأمطار.. توقعات «الأرصاد» لطقس اليوم