أخبار مصر : «آثار الإسكندرية» تعلن انتهاء ترميم ودرء خطورة لـ6 مواقع


الأحد 26 يناير 2020 12:10 مساءً

نافذة على العالم - اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلن محمد متولي، مدير عام الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية في الإسكندرية والساحل الشمالي، أن فرق الترميم الدقيق المتخصصة والتابعة للإدارة انتهت من جميع أعمال الترميم ودرء الخطورة لـ6 مواقع تاريخية في قطاع شرق المحافظة، موجهًا الشكر للفريق المرممين لما بذلوه من جهد في سبيل إظهار مناطق آثار شرق بالمظهر الحضاري اللائق.

وأوضح «متولي» أن المواقع الـ6 التي تم الانتهاء من ترميمها هي طاحونة المندرة، حيث تم الانتهاء من أعمال درء الخطورة لها بمعرفة الإدارة الهندسية للوجه البحري باستخدام نفس الأحجار ومادة الربط طبقا للمواصفات الفنية والأثرية، وتم سد الفجوة التي كان اتساعها يصل إلى 2 متر عرض ومتر واحد طول، و70 سم عمق، كما تم إزالة أي تعدٍ للعقار الملاصق لحرم طاحونة المندرة الأثرية أولا بأول بالتنسيق مع شرطة السياحة والآثار وحي منتزه ثان وكان آخر هذه التعديات إزالة اللافتة الإعلانية.

وأشار «متولي» إلى إزالة الكتابات الموجودة على بدن طاحونة المنتزه من قبل إخصائي إدارة الترميم الدقيق للآثار الإسلامية والقبطية فضلاً عن إزالة لافتة في حرم الطابية الحمراء بناء على تنسيق منطقة آثار شرق مع شركة بتروجت، كما تمت إزالة الحشائش الموجودة بالطابية، مشيرًا إلى تسجيل جميع التحف المنقولة الموجودة بمنطقة آثار شرق بسجل التحف المنقولة.


وقال إنه بالنسبة لطابية كوسا باشا تمت إعادة دهانات مدافع الأرمسترونج الموجودة بالطابية وإظهار الكتابات الموجودة عليها بمعرفة إدارة الترميم الدقيق للآثار الإسلامية والقبطية فضلا عن التنسيق مع شركة السماد لإزالة المخلفات الموجودة حول حرم برج 3 الأثري لإظهار المنطقة بشكل لائق.

وفي سياق متصل، قال «متولي» إن المنطقة استأنفت للمرة الرابعة أعمال تجميل المواقع الأثرية ورفع المخلفات من منطقة كوم الناضورة الأثرية الواقعة في منطقة اللبان بحي الجمرك من خلال شباب الجامعات أعضاء مبادرة «حكاية تاريخية» التي انطلقت قبل أسابيع.

وأوضح أن مبادرة «حكاية تاريخية» مكونة من مجموعة من شباب الجامعات، حيث يقومون بحملة إظهار المناطق الأثرية بالمظهر الحضاري اللائق بالاتحاد مع شباب الأثريين، وكانت البداية من منطقة كوم الناضورة الأثرية بناء على التنسيق الذي تم بين منطقة آثار غرب الإسكندرية وشباب المبادرة، مشيرًا إلى أن الشباب نجحوا في إزالة مخلفات أكثر من 600 متر من منطقة كوم الناضورة الأثرية، والبالغ مساحتها 6 أفدنة ونصف الفدان تقريبًا، وذلك لإظهارها بالمظهر اللائق بإزالة المخلفات منها.

وعن المنطقة، قال «متولي» إنها مسجلة في عداد الآثار الإسلامية بمنطقة آثار الإسكندرية والساحل الشمالي، بالقرار رقم 2375 لسنة 1996م، وهي عبارة عن تل ترابي تراكمي تكون بفعل الزمن أقصى ارتفاع له 25 مترًا، ويعلو التل مجموعة متنوعة من المباني الأثرية، منها مرصد محمد علي باشا، وثكنة المأمور المصري وثكنة المأمور الإنجليزي، وطابية القائد الفرنسي كافاريللي، وصهريج المياه، وبرج الإشارة، وبرج كرة الزوال.

وأوضح أن أشهر المباني بها برج الإشارة ويرجع تاريخه إلى عام 1926، لعصر الملك فؤاد الأول والبرج ذو سلم حلزوني ويبلغ ارتفاعه 24.5 متر، بالإضافة إلى وجود حديقة متحفية بكوم الناضورة تحتوي على 126 قطعة متنوعة، منها شواهد قبور وأعمدة وتيجان أعمدة وقواعد أعمدة، وذلك بخلاف عدد كبير من المدافع الساحلية التي ترجع لعصر محمد على باشا، والتي تنتشر على المستويات الثلاثة للتل الترابي التراكمي لكوم الناضورة.

ترميم الآثار بالإسكندرية
ترميم الآثار بالإسكندرية
ترميم الآثار بالإسكندرية
ترميم الآثار بالإسكندرية
ترميم الآثار بالإسكندرية
ترميم الآثار بالإسكندرية
ترميم الآثار بالإسكندرية
ترميم الآثار بالإسكندرية


نشكركم على زيارتكم موقع نافذة على العالم نتمنى أن يكون الموقع قد نال إعجابكم

المصدر : المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخبار مصر : محافظ قنا يوجه بحل شكوى مواطن من تحرير شهادة وفاة باسمه بدلًا من ابن عمه