أخبار العالم : ترامب يتأهب للدفاع عن «البيت الأبيض» فى «حرب الثلاثاء»

أخبار العالم : ترامب يتأهب للدفاع عن «البيت الأبيض» فى «حرب الثلاثاء»
أخبار العالم : ترامب يتأهب للدفاع عن «البيت الأبيض» فى «حرب الثلاثاء»

الأحد 1 نوفمبر 2020 12:02 صباحاً

نافذة على العالم - اشترك لتصلك أهم الأخبار

قبل 48 ساعة من موعد التصويت بانتخابات الرئاسة الأمريكية، المقررة بعد غد الثلاثاء، تتزايد حدة التوتر على الساحة السياسية فى الولايات المتحدة، فى ظل تفاقم انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، وتفاقم حدة المنافسة بين الرئيس الجمهورى دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطى جو بايدن.

وواصل ترامب هجومه الساخر من بايدن، فحذر من أن الأمريكيين سيحرمون من الكهرباء والتدفئة فى حال فاز بايدن فى الانتخابات.

وأضاف ترامب فى كلمة توجه بها إلى أنصاره فى ولاية ويسكونسن، أمس، أن «بايدن تعهد بتدمير صناعة النفط الأمريكية بأكملها، ولن يكون هناك تكسير (استخراج الهيدروكربونات عن طريق التكسير الهيدروليكى)، ولا مصادر للطاقة.. لن تكون هناك تدفئة فى الشتاء، ولن تعمل مكيفات الهواء فى الصيف، ولن تكون هناك كهرباء.. أنتم محظوظون لأننى رئيسكم!».

ووسع ترامب فى وقت لاحق قائمة الخدمات، التى سيفقدها الأمريكيون فى حال فاز بايدن، وقال فى كلمة أمام أنصاره فى ولاية مينيسوتا: «لن تكون هناك مدارس، ولا تخرج، ولا حفلات زفاف، ولا عيد شكر، ولا عيد ميلاد، ولا 4 يوليو (عيد الاستقلال)، لن يكون هناك مستقبل للشباب الأمريكى».

وفى وقت سابق قال الرئيس الأمريكى إن الولايات المتحدة ستشهد هجمات إرهابية مثل تلك التى ضربت حاليا فرنسا، فى حال فوز بايدن.

وحذر ترامب أيضا من أن بايدن «سيدمر» المحكمة العليا إذا تم انتخابه وسيملأ المحكمة بقضاة «اليسار».

وكتب ترامب فى حسابه عبر موقع «تويتر»: «إذا تم فعلا انتخاب جو بايدن رئيسا، فإن القضاة الأربعة (زائد 1) الذين ساعدوا فى تحقيق مثل هذا الفوز السخيف قد ينزلون إلى مرتبة ليس فقط فى محكمة معبأة بشكل كبير، ولكن على الأرجح محكمة قابلة للانعكاس أيضا. على الأقل سيكون العديد من القضاة الجدد من اليسار الراديكالى».

وفى تغريدة منفصلة، قال ترامب: «بايدن سيدمر المحكمة العليا للولايات المتحدة. لا تدعوا هذا يحدث».

وبعد تعيين إيمى كونى باريت رئيسة للمحكمة العليا فى وقت سابق من هذا الأسبوع، يتمتع المحافظون بأغلبية 6- 3 فى المحكمة العليا، وقد يتم استدعاؤها للبت فى أى قضايا متعلقة بالتصويت بعد الانتخابات.

وانتقد الرئيس الأمريكى الأطباء فى الولايات المتحدة، متهما إياهم بـ«كسب المزيد من المال، عندما يكون سبب الموت لمرضاهم، هو فيروس كورونا».

وقال، خلال حملته فى جميع أنحاء الغرب الأوسط الأمريكى، إن «الأطباء يكسبون مالا أكثر عندما يموت مرضاهم بسبب هذه الجائحة (يقصد كورونا)»، وجاء ذلك بعد انتقاداته السابقة لخبير الأمراض المعدية، أنتونى فاوتشى.

ووعد ترامب، فى رسالته الختامية، بإحياء الاقتصاد، وبصناعة لقاح لمكافحة وباء كورونا، الذى حمل المستشفيات أكثر من طاقتها، ويقتل ما يقارب 1000 أمريكى كل يوم.

وأكد ترامب للصحفيين أنه «لا يشعر بالقلق» من احتمال إصابة المؤيدين، الذين يتوافدون على تجمعاته، بالفيروس، رغم أنه وعائلته والعديد من موظفى البيت الأبيض كافحوا هذا المرض فى الأسابيع الأخيرة.

ووجه ترامب انتقادات للمسؤولين الديمقراطيين فى ولاية مينيسوتا، لفرضهم قواعد التباعد الاجتماعى التى حددت تجمعه بـ 250 شخصا، قائلا إنه «أمر سخيف، لكنه أمر مروع».

وتظهر استطلاعات الرأى أن ترامب يتخلف عن بايدن على المستوى الوطنى، وفى الولايات المتأرجحة التى ستقرر نتيجة انتخابات الثلاثاء.



فى المقابل، اتهم بايدن ترامب بالاستسلام فى الحرب ضد فيروس كورونا، الذى قتل 235 ألف أمريكى، وأصاب ما يقارب 3% من السكان.

وقال بايدن، خلال تصريحات له فى ولاية ميلووكى، أمس، إن «الشىء الوحيد الذى يمكن أن يمزق أمريكا، هو أمريكا نفسها، وهذا بالضبط ما كان دونالد ترامب يفعله».

وسافر ترامب أمس إلى ولاية بنسلفانيا، التى لم تشهد حتى الآن طفرات فيروس كورونا الدراماتيكية، التى تهدد قدرة المستشفيات فى ولاية ويسكونسن وغيرها من الولايات التى تقاتل فيها، ومع ذلك، توفى ما يقارب 8700 شخص فى ولاية بنسلفانيا، بسبب الفيروس هذا العام.

وزار بايدن، ضمن حملته، ولاية ميشيجان مع الرئيس السابق باراك أوباما، حيث يدعم أوباما نائبه السابق فى هذه الانتخابات.

وكان ترامب قد فاز بكل من بنسلفانيا وميشيجان بفارق ضئيل فى فوزه المفاجئ فى انتخابات 2016.

وتظهر استطلاعات الرأى لشركة الإحصاء «إبسوس» أن بايدن يتقدم على ترامب بنسبة 5% فى بنسلفانيا، و9% فى ميشيجان.

وأدلى ما لا يقل عن 86 مليون أمريكى بأصواتهم بالفعل سواء بالحضور الشخصى أو عبر البريد وفقا لمشروع الانتخابات بجامعة فلوريدا، وهو ما يعادل 63% من إجمالى الإقبال لعام 2016.

وحذر ترامب مرارا وتكرارا من أن بطاقات الاقتراع عبر البريد عرضة للتزوير، وقال فى الآونة الأخيرة إنه يتعين الأخذ بالنتائج المتاحة فى ليلة الانتخابات فقط. وفى سلسلة من المقترحات القانونية سعت حملته إلى تقييد الاقتراع الغيابى فى جميع أنحاء البلاد. وتظهر بيانات التصويت المبكر أن عدد الديمقراطيين الذين صوتوا بالبريد أكبر بكثير، بينما من المتوقع أن يشارك الجمهوريون بأعداد أكبر يوم الثلاثاء.

ويحذر مسؤولون فى عدة ولايات منها بنسلفانيا وويسكونسن من أن فرز جميع بطاقات الاقتراع بالبريد قد يستغرق أياما مما يؤدى إلى احتمال أن تظل البلاد لعدة أيام فى حالة من عدم اليقين إذا كانت النتيجة تتوقف على تلك الولايات.

الوضع في مصر

اصابات

107,376

تعافي

99,353

وفيات

6,258


المصدر : المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخبار العالم : بريطانيا والاتحاد الأوروبي يحذران من نفاد الوقت للتوصل إلى اتفاق تجاري لبريكست