أخبار العالم : تعزيزات تركية إلى إدلب... والمعارضة تستعيد بلدة النيرب الاستراتيجية من النظام

أخبار العالم : تعزيزات تركية إلى إدلب... والمعارضة تستعيد بلدة النيرب الاستراتيجية من النظام
أخبار العالم : تعزيزات تركية إلى إدلب... والمعارضة تستعيد بلدة النيرب الاستراتيجية من النظام

الثلاثاء 4 فبراير 2020 10:10 صباحاً

نافذة على العالم - استعادت فصائل المعارضة السورية المسلّحة، فجر اليوم الثلاثاء، السيطرة على بلدة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي شمال غربي البلاد، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام السوري، في حين وصلت تعزيزات عسكرية تركية جديدة، تزامنت مع تحليق من الطيران التركي فوق ريف إدلب الشمالي.

وقال مراسل "العربي الجديد"، إنّ فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" تمكّنت من استعادة السيطرة على بلدة النيرب الاستراتيجية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام السوري المدعومة بالطيران الحربي الروسي والمليشيات المحلية والأجنبية.
وكانت قوات النظام، قد تمكّنت من السيطرة على النيرب، إثر هجوم بغطاء جوي وصاروخي مكثف، بعد تقدمها في المنطقة الواقعة بين الطريقين الدوليين "أم 4" و"أم 5"، جنوب غرب مدينة سراقب، وسيطرتها على قريتي جوباس وسان.

"
تعني سيطرة النظام على بلدة النيرب وضع سراقب في حصار جزئي

"


ويشار إلى أن سيطرة قوات النظام على بلدة النيرب تعني قطع الطريق الدولي "أم 4" حلب اللاذقية، وقطع الطريق بين مدينتي سراقب وأريحا، ووضع سراقب في حصار جزئي.
وبالتزامن مع القصف العنيف والمكثف، تتبع قوات النظام في هجومها الأخير سياسة الالتفاف حول المدن الكبيرة وحصارها، بالسيطرة على القرى الصغيرة، وبقطع الطرقات الرئيسة، واستهداف التحركات عليها، ما يجبر المعارضة وبقية الفصائل على الانسحاب من تلك المدن.
وأفاد مصدر عسكري في "الجبهة الوطنية"، "العربي الجديد"، بأنّ "المعارك في بلدة النيرب حامية الوطيس، وقوات النظام تستخدم سياسة الأرض المحروقة من أجل إحراز مزيد من التقدم، بينما تصدّ المعارضة وبقية الفصائل المسلحة الهجمات، وفق الإمكانات المتاحة".
وأسفرت المعارك الأخيرة في النيرب، عن خسائر بشرية ومادية جسيمة في صفوف النظام، الذي حشد معظم قواته في محاور القتال بريفي حلب وإدلب.

اقــرأ أيضاً


وتزامناً مع المعارك ليل أمس الإثنين، شنّت الطائرات الحربية الروسية غارات عدة على محيط مدن تفتناز وبنش في إدلب، وبلدتي الزربة وزيتان في ريف حلب الجنوبي، مستهدفة بشكل رئيس الطرق الواصلة بين تلك المناطق.
وكان القصف الروسي والقصف من قوات النظام، قد أسفرا، أمس الإثنين، عن مقتل وإصابة 24 مدنياً، من بينهم 9 من عائلة واحدة، تم قصف سيارة ينزحون بها في ريف حلب الغربي بشكل مباشر من الطيران الحربي، ومن بين المصابين أيضاً عنصران من الدفاع المدني، جُرحا خلال عمليات الإجلاء.
وأكد مصدر من الدفاع المدني السوري، لـ"العربي الجديد"، أنّ الطيران الحربي قصف روضة للأطفال في منطقة جمعية الأرمن السكنية بريف حلب الغربي، ما أدى إلى مقتل امرأتين هناك، ودمار كبير في الموقع.
إلى ذلك، وصل المزيد من التعزيزات العسكرية التركية إلى نقاط المراقبة في محيط سراقب بريف إدلب الشرقي، إذ وصل الليلة الماضية رتل يضم أربعين آلية عسكرية مدرعة ومصفحة قادمة من الأراضي التركية عن طريق معبر لوسين الحدودي، في ريف إدلب الشمالي.

اقــرأ أيضاً


وترافق مسير الرتل، وفق مصادر محلية، مع تحليق مكثف من قبل الطيران المروحي التركي فوق ريف إدلب الشمالي، وخصوصاً فوق ناحية حزانو.
وتعرضت نقطة المراقبة التركية قرب سراقب، أمس الإثنين، لقصف من قوات النظام السوري، أسفر عن مقتل وجرح جنود أتراك، وأعلن المسؤولون الأتراك، لاحقاً، عن الردّ بقصف مواقع للنظام، وإيقاع قتلى وجرحى في صفوفه.


نشكركم على زيارتكم موقع نافذة على العالم نتمنى أن يكون الموقع قد نال إعجابكم

المصدر : العربى الجديد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخبار العالم : "كورونا" يتفشى في إيران بطريقة غريبة