أخبار الحوادث : سناء في دعوى خلع: عايش حياته وعاوز يحرمني من بنتي

أخبار الحوادث : سناء في دعوى خلع: عايش حياته وعاوز يحرمني من بنتي
أخبار الحوادث : سناء في دعوى خلع: عايش حياته وعاوز يحرمني من بنتي

الأربعاء 22 يناير 2020 12:30 صباحاً

نافذة على العالم - "هو عايش حياته ونغص عليا حياتي ومُصر يحرمني من بنتي".. بهذه الكلمات الممزوجة بغصة الألم والقهر بدأت "سناء" سرد روايتها وهي تبحث في أعين الناس عن إجابة لسؤالها، لكنها لم تجد إجابة شافية لها، فكانت ذات الثلاثين ربيعًا تحلم أن تعيش حياة زوجية مستقرة، وتؤسس بيتًا وأسرة، لكن القدر سلبها الحق في هذا، وأوقعها في قبضة رجلين أذاقاها مرار العيش وحوَّلا حياتها إلى جحيم لا يُطاق، فالأول تركها بعد عامين من الزواج، وأسقط ابنته من حساباته، والثاني خدعها بتدينه لتكتشف بعد الزواج إنه "نسوانجي" ويلهث وراء النساء -على حد تعبيرها- لينتهي بها المطاف على أعتاب محكمة عابدين لشئون الأسرة، محاولة إنهاء زيجتها الثانية التي لم تدم سوى ستة أشهر.

 

بعبارات متحفظة تابعت الزوجة الثلاثينية سرد


مأساة زواجها: "كنت أظن أنه طرق باب حياتي ليعوضني عما عانيته في زيجتي الأولى، والتي خرجت منها حطام امرأة، لديها طفلة تحتاج إلى رعاية ووالدها أسقطها من حساباته، ورفض الإنفاق عليها أو حتى رؤيتها، وليس لديَّ أي مصدر دخل يعينني على تربيتها بمفردي، وصدَّقت وعوده الزائفة بأنه سيتولى تربية ابنتي وسيرعاها وسيكون لها الأب والسند، ولن يحرمها من حضني يومًا، أو يجبرني على التخلي عنها لأي سبب من الأسباب".

 

تتخلى الزوجة الثلاثينية عن تحفظها وبصوت مهموم تواصل سرد مأساتها: "بعد الزواج أذاقني زوجي المرار أضعافًا، وتعامل معي كجارية استأجرها، واكتشفت أنه رجل منافق ومنعدم الأخلاق، يتخذ من

التدين ستارًا يخفي وراءه قُبح وجهه، لأكتشف أنه نسوانجي ويلهث وراء النساء، في البداية تحملّت تصرفاته المشينة وإهانته المعتادة لي، خشية أن أحظى بلقب مطلقة للمرة الثانية، في مجتمع لا يرحم من حملت هذا اللقب يومً، وحتى لا يتهمني أقرب الناس إليَّ بأنني امرأة لا تعمر بيتًا".

 

يقطع الحاجب العجوز بصوته الحاد حديث الزوجة الثلاثينية معلنًا قرب موعد نظر قضية الخلع، فتسرد ما تبقى من تفاصيل مأساتها وهي في عجلة من أمرها: "واستمر الحال على ما هو عليه، حتى تبدلت معاملة زوجي لابنتي، وأعلن صراحة تذمره من تواجدها معي، وملله من استمرار زواجنا، واكتشفت عن طريق الصدفة أنني لم أكن الزوجة الوحيدة في حياة زوجي، ويسبقني ثلاث زوجات، وأنه اعتاد أن يتزوج النساء لفترة معينة ثم يطلقهن بعد أن ينتابه الملل من عشرتهن، حينها قررت أن أضرب بكلام الناس عرض الحائط ولجأت إلى محكمة الأسرة لإنهاء تلك الزيجة التي لم تدم إلا لستة أشهر فقط".


نشكركم على زيارتكم موقع نافذة على العالم نتمنى أن يكون الموقع قد نال إعجابكم

المصدر : الوفد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حوادث : فيديو.. بلطجية يقتحمون منزلاً ويلقون بشخص من البلكونة بالإسكندرية
التالى حوادث : انتحار عامل بجامعة جنوب الوادي لمروره بحالة نفسية سيئة